أحدث الأخبار

القدس مدينة الحجارة الباكية / جواد بولس

+ = -

جواد بولس

أغارت عناصر من قوى الأمن الاسرائيلية، قبل أيام، على عدد من المؤسسات المقدسية؛ ثم أعلنت، بعد تفتيشها ومصادرة بعض محتوياتها، عن اغلاقها، وذلك بمقتضى أمر صادر عن وزير الأمن الداخلي، چلعاد اردان، وفقًا لصلاحياته حسب ما يسمى بقانون تطبيق الاتفاق الانتقالي في الضفة الغربية وقطاع غزة ( تحديد نشاطات ) للعام 1994.

من بين ضحايا هذه “الغارة”، التي لن تكون الأخيرة في المدينة، كان مبنى مستأجر في حي “الصوانة” من قبل شركة “الأرز  للانتاج الفني”، وهي شركة تقدم خدمات تقنية لفضائية تلفزيون فلسطين الرسمية؛ ومكاتب مديرية التربية والتعليم؛ ومدرسة دار الأيتام الاسلامية التي تعمل تحت ادارة ومظلة دائرة أوقاف القدس التي تم اعتقال مديرها السيد سمير جبريل.

سينسى العالم بعد أيام ما حصل، فهذه الهجمة لن تُحدث ردود فعل مأساوية، محلية أو عالمية؛ كما ولن تستثير مشاهدُ الجنود الاسرائيليين، وهم يقتحمون المباني ويعبثون في  محتوياتها، هممَ “الثوّار” أو سهام فيالق المنافقين؛ ولن تجِد اسرائيل، بالتالي،  نفسها مجبرة على إعادة حساباتها وسياساتها تجاه القدس الشرقية وتجاه سكانها، رغم ما ستسمعه من بيانات شجب وتنديد قاسية ومن اناشيد الغضب والوعيد.

لقد حذرنا، منذ سنوات، من تأثير ممارسات اسرائيل في القدس المحتلة وقلنا أن المدينة تخضع لعملية اغتصاب بشعة وانها تقف على حافة الضياع.

قد يقول قائل بأن مطامع وسياسات اسرائيل، ازاء القدس، لم تختلف طيلة العقود الماضية؛ فمنذ لحظة احتلالها الاولى في العام 1967، أعلنت حكومة إسرائيل ضمّها كعاصمة أبدية لها؛ لكننا، في نفس الوقت، نعرف أنها، رغم محاولاتها الدؤوبة لابتلاع المدينة، لم تنجح عمليًا في تحويلها الى مدينة واحدة؛ وبقيت القدس الشرقية، على الأقل حتى مطلع الألفية الثالثة، فلسطينية النبض بدون رتوش، وعالمية الأبواب والقباب بدون خدوش.

ونعرف، كذلك، أن أهلها ومجتمعها قد وقفوا وراء قادتهم الأوفياء كالطود متماسكين في وجه العواصف، وواجهوا، وهم موحدون حول هوية وطنية واضحة جامعة، كل هجمات اسرائيل على مدينتهم؛ فصمدوا لأنهم كانوا يتنفسون معًا أنسام الحرية الحمراء، ويعرفون مَن هو العدو ومَن الصديق، ويبحرون صوب شاطيء الأمل، برايات وببيارق، موحدين.

لم يترك “العالم” القدس تقاتل لوحدها، فأحاطوها بحضن دب جائع. مدّ الأعداء  إلى نحرها الرماح فنزفت، كالعروس، على مهل؛ وغز “الاشقاء” في خواصرها خناجرهم، فبكى على جيدها الياسمين ؛ نامت، عذراء الشرق، مخدّرة من أدعية بعض وعاظ السلاطين، وأفاقت، مذعورة، على طرطقة فضة “يهودا” وعلى صراخ باعة الحمام وتعاويذ النخاسين.

تلقف قادة اسرائيل هدية السماء بفرح وبخبث عظيمين، وأحسوا، وهم أحفاد يوشع وقابيل، أنهم يمسكون بقرون “أطلس” وبأن الزمن صار تحت أقدامهم تبرًا ورمادًا، فبدأوا ينهشون أضراعها ويتقدمون في شرايينها على وقع الحديد والمزامير.

لا وقت، في هذه المقالة، لعد المقاصل ولاحصاء الوعود ولتسمية جميع “خضراوات الدمن” ؛ فنحن نعيش عصر العجز العربي، ونشاهد، منذ اكتشفت المنابر سحر الكذب والرياء، هزائم العرب؛ ونرى كيف تدفع قدسنا أمامهم  “لبيلاطس” جزيتها فيتقاسمها مع جميع خلانه من غيلان المال والدم وأمراء الشهوة والنار المتحكمين في فرج القدر.

علمت اسرائيل أن فوزها بالجغرافيا وبالتراب فقط لن يحوّلها إلى “أميرة” الشرق ولا الى جارة للقمر، ولا إلى “سيدة” الاحلام والنحاس؛ فسعت، بمثابرة ثعلب وبمراوغة ذئبة، إلى تقطيع أوردة أمل المقدسيين والى تشتيت لحمتهم الوطنية والسيطرة على بواطن يأسهم والى الدخول عميقًا في جيوبهم والاستيطان في صدورهم.

لم تنجح في مساعيها، رغم البطش والرش، إلا بعد رحيل فارس القدس الوفي فيصل الحسيني، وذلك عندما قامت مباشرة بعد وفاته بانزال ضربتها الماحقة الاولى، حين أعلن وزير أمنها الداخلي في شهر آب من سنة 2001 عن اغلاق “بيت الشرق”، وعدة مؤسسات فلسطينية مؤثرة وهامة، كان من بينها  “الغرفة التجارية الصناعية العربية” و”المجلس الأعلى للسياحة” و”مركز القدس للتخطيط” و”مركز تطوير المشاريع الصغيرة ” و”مركز أبحاث الاراضي” و”نادي الأسير الفلسطيني” وغيرها من المؤسسات المدنية التي كانت تقدم خدماتها المتنوعة لأهل القدس وللفلسطينيين عمومًا.

لم تقم اسرائيل بإغلاق تلك المؤسسات صدفة وبدون غاية استراتيجية مدروسة؛  فساساتها، اولئك الذين يخططون معاركها، استهدفوا كسر عامودها الفقري، وحدة المجتمع المقدسي، وهويته الفلسطينية الجمعية التي شكلت، في الواقع، العقبة الرئيسية في وجه تمرير مخططات اسرائيل فيها، وافشلت تفريغ المدينة من سكانها العرب وتوحيد شطري المدينة واخفاء حقيقة كونها مدينتين مختلفتين ومشطورتين بحراب الاحتلال.

لقد عرف القائمون على تنفيذ وانجاح المشروع الصهيوني الكبير بأن الطريق الى “نون” النصر سيصبح سهلًا بعد تشظية الوجود الجمعي المقدسي الفلسطيني وبأن هذا لن يتحقق الا إذا استطاعت اسرائيل القضاء على منظومة عمل المجتمع المدني ومؤسساته الناشطة في القدس بشكل مستقل وتقدم خدماتها للناس بعيدًا عن وزارات الاحتلال وعن بلديته.

 كانت هذه الجمعيات والمراكز على أنواعها تفرز ما يشبه الصمغ الوطني داخل المجتمع المقدسي وتمتّن، من خلال نشاطاتها وعلاقاتها المباشرة، أواصر الهوية الفلسطينية الواحدة وتنمّي روح الانتماء الكلّي والترابط العضوي بين الأفراد وبين بعضهم، وبينهم وبين مؤسساتهم؛ فعمليًا لم تتوقف أهمية ما كانت تقدّمه هذه المؤسسات على الدعم المادي والمعنوي، لانها شكّلت مظلة واقية  رسمت تحتها خرائط الامل الشعبي ونمت مشاعر الايمان بالمصير المشترك، فصار للصمود في المدينة معنى، ولحياتهم فيها هدف سامٍ وقناعة بأنهم ماضون على طريق التخلص من الاحتلال والحصول على الاستقلال في دولتهم المستقلة.

 لم يكن “بيت الشرق” مجرد مؤسسة أهلية اجتماعية مدنية عادية، أو رمزًا سياسيًا فلسطينيًا هامشيًا، بل شكّل طيلة سنوات وجوده “ضدًا” للوجود الاسرائيلي، ودليلًا قاطعًا، أقر به البعيد قبل الداني، على أن القدس الشرقية هي مدينة فلسطينية تستطيع أن تدير جميع شؤونها كعاصمة لدولة فلسطين العتيدة.

لقد تحول “البيت” مع السنين،  بجهود الفيصل ومعه ثلة من القادة والشخصيات المقدسية الوفية والمنتمية، الى قبلة القضية الوطنية والى الخيمة الجامعة والمظلة الواقية التي وفرت للمقدسيين بوصلة للاسترشاد وللنضال الوطني السليم ، وسببًا للانتماء النقي ومثالًا للتضحية والعطاء.

لم يحمِ الفلسطينيون “بيتهم” كما حماه فيصل ورفاقه ومقدسيو ذلك الزمن؛ فبعد نجاح الاحتلال الاسرائيلي باغلاقه وباغلاق عدد من المؤسسات المؤثرة معه، غدت مهمة القضاء على ما تبقى من جمعيات ومراكز فلسطينية، سياسية واجتماعية مدنية، عملية سهلة وذلك كما رأينا خلال العقدين الأخيرين وكما شاهدنا في الأسبوع الأخير .

تغلق اسرائيل المؤسسات الفلسطينية بمقتضى قانون شرّعته بعد اتفاقيات أوسلو وحظرت فيه ممارسة اي نشاط فلسطيني في المدينة ذي علاقة اياً كانت مع السلطة الفلسطينية ووزاراتها أو مع منطمة التحرير ودوائرها. لا اعتقد ان المشكلة تتوقف عند عتبات هذا القانون بل المصيبة بمن خنعوا لسياط هذا  القانون، فاسرائيل تتصرف بعنجهية فرعونية مفرطة لانها تعرف أن المدينة منهكة ولا يوجد من هو قادر أو معنيّ بشكل حقيقي بصدها.

لقد خلق فيصل وجيله ميزان ردع متبادل مع  الاسرائيليين، فأجبرهم على احترامه وعلى التصرف وفقًا لقوانينه؛ وعاش مؤمنًا بحق شعبه بدولة مستقلة في حدود حزيران 1967 فلم يزايد ولم ينتظر الخلاص المدعوم بالوهم وبالدولار ؛ ولم يكتفِ بالدعاء حتى تهبط طيور الرعد والنار لانقاذ المدينة،  بل خاض جميع معاركه من اجل الكرامة والصمود اليومي، لأنه كان يعرف أن من لن يناضل في سبيل “مدينته” وهو حر  كالعواصف وكالجبال، سيبكيها يومًا وهو عبد …

الوسم


التعليقات مغلقة.
اعلان
صدرحديثاً
صدر مؤخراً
+5
°
C
H: +
L: +
هيلسينجبورج
الأحد, 17 شباط
أنظر إلى التنبؤ لسبعة أيام
الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
+ + + + + +
+ + + -3° -3° -3°