أحدث الأخبار

واشنطن تعلن المستوطنات الإسرائيلية شرعيةً.. والرئاسة الفلسطينة: تهديد للأمن والسلم الدولي

+ = -

أعلنت الإدارة الأميركية الاعتراف رسميًّا بشرعية المستوطنات الإسرائيلية المقامة على الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967، والتي تعتبر بموجب القانون الدولي مستوطنات “غير شرعية”.
وبهذا القرار، تكون إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب قد خطت خطوة إضافية وراء الخطوط التي رسمتها الإدارات السابقة إزاء قضية الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، وتخلّت عن الرأي القانوني الصادر عن وزارة الخارجية عام 1978، والذي ينصّ على أن المستوطنات في الأراضي المحتلة عام 1967 “تتعارض مع القانون الدولي”.

رغم ذلك، زعم وزير الخارجية الأميركي أن هذا القرار لا يتطرق إلى الوضع النهائي في الضفة الغربية، والذي تعتبر المستوطنات الإسرائيلية أحد قضاياه الأربع الرئيسية إلى جانب القدس واللاجئين والحدود. وقال بومبيو إن “الوضع النهائي سيحدده الفلسطينيون والإسرائيليون من خلال المفاوضات”.

ومن شأن هذا القرار، وفق “أسوشيتد برس” أن يقدم “دفعة” لرئيس وزراء الاحتلال المنتهية ولايته، بنيامين نتنياهو، ويقف حاليًّا على مفترق طرق في حياته السياسية، بعد فشله في تشكيل الحكومة، وانتظار حسم مصيره مع صدور القرار القضائي النهائي بشأن قضايا الفساد التي تلاحقه.

وبهذا القرار، يكون ترامب قد منح إسرائيل أكثر من الوعود التي قطعها على نفسه في الانتخابات، ليصبح هذا القرار الحلقة الأخيرة في سلسلة قرارات منحازة لإسرائيل اتخذتها إدارته، على خلاف جميع الإدارات السابقة، ومن ضمنها الاعتراف بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال ونقل السفارة الأميركية إليها، والاعتراف بسيادته على الجولان المحتلة أيضا، ووقف المساعدات الأميركية للسلطة الفلسطينية، وإغلاق مكتب منظمة التحرير الفلسطينية على الأراضي الأميركية.

رفض فلسطيني

في المقابل، اعتبر المتحدث الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة، إعلان وزير الخارجية الأميركي “باطلًا ومرفوضًا ومدانًا ويتعارض كليًا مع القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية الرافضة للاستيطان، وقرارات مجلس الأمن، خاصة القرار رقم (2334)”.

وأكد أبو ردينة، في تصريح له مساء الإثنين، أن “الإدارة الأميركية غير مؤهلة أو مخولة بإلغاء قرارات الشرعية الدولية، ولا يحق لها أن تعطي أية شرعية للاستيطان الإسرائيلي”.

وقال أبو ردينة: “في الوقت الذي ترفض فيه الرئاسة الفلسطينية هذه التصريحات وما سبقها من قرارات بشأن القدس، فإنها تطالب دول العالم برفضها وإدانتها لأنها غير قانونية وتهدد السلم والأمن الدوليين”.

وأكد أبو ردينة أن “الإدارة الأميركية فقدت تماما كل مصداقية ولم يعد لها أي دور في عملية السلام، و”نحمل الإدارة الأميركية المسؤولية الكاملة عن أي تداعيات لهذا الموقف الخطير”.

من جانبه، أعرب أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات عن استهجانه الشديد من تصريحات وزير الخارجية الأميركي، مؤكداً إن “الإدارة الأميركية تضع نفسها في صف غلاة المستوطنين وتدافع عن المصالح الاستيطانية الخاصة لبعض مسؤوليها”.

ودعا عريقات في تصريح له، مستشاري الإدارة الأميركية إلى مراجعة بنود القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني. وقال: “إن أدوات القانون الدولي جميعها تدين الاستيطان بدءاً من المادة 49 من اتفاقية جنيف الرابعة التي تحرم نقل السكان المدنيين إلى الأرض المحتلة مروراً بميثاق روما الذي يعتبر الاستيطان جريمة حرب، والرأي الاستشاري لمحكمة العدل الدولية، ومؤخراً القرار الصادر عن محكمة العدل الأوروبية بحيثياته القانونية الموثقة تأكيداً لهذا الموقف الواضح الذي تتخذه أدوات القانون الدولي كافة إزاء الاستيطان والذي هو غير قابل للدحض أو الشك”.

وأضاف: “إن الولات المتحدة تمعن في هذا الموقف كما في مواقف أخرى في العديد من المجالات وفي مختلف مناطق العالم، وتضع نفسها في تحدٍ مباشر للقانون الدولي والإرادة الدولية وتحاول تقويض مرتكزاته والاستعاضة عنه بقانون الغاب، وهي بذلك تقضي بنفسها على دورها كلاعب دولي مسؤول وكعامل مقبول في حل الأزمات الدولية”.

وطالب المجتمع الدولي بالرد على هذه الإعلانات غير القانونية وأردف: “لأن هذا السلوك يشكل خطراً على الاستقرار الدولي فإن المجتمع الدولي مطالب بالتصدي له، ومساءلة الإدارة الأمريكية على هذه الخروقات الفاضحة والمتواصلة للقانون والإجماع الدوليين وما يمكن أن تؤدي إليه من إشاعة الفوضى والاضطراب للعلاقات بين أمم العالم”.

وقال عريقات إن “هذه السياسة الهوجاء باتت تلقى معارضة متزايدة في جميع أنحاء العالم بما في ذلك داخل الولايات المتحدة من قبل جميع الحريصين على إحلال الأمن والاستقرار والسلام العالمي بما في ذلك سلام دائم وعادل في منطقتنا يضمن للشعب الفلسطيني حقوقه الوطنية في تجسيد سيادة دولته على حدود 1967 وعاصمتها القدس الشرقية”، على حد وصفه.

الوسم


التعليقات مغلقة.
اعلان
صدرحديثاً
صدر مؤخراً
+5
°
C
H: +
L: +
هيلسينجبورج
الأحد, 17 شباط
أنظر إلى التنبؤ لسبعة أيام
الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
+ + + + + +
+ + + -3° -3° -3°