أحدث الأخبار

مؤسس (الخوذ البيضاء).. نهاية غير متوقعة / د. زياد الوهر

+ = -

د. زياد الوهر

فجأة وبدون مقدمات أعلنت الشرطة التركية خبر مقتل مؤسس منظمة الدفاع المدني السوري (الخوذ البيضاء) التي أنشئت في سوريا عقب الثورة في العام 2014 على يد الضابط البريطاني السابق “جيمس لو ميسورييه” في نهاية غير متوقعة لكل من يعمل ضمن منظمات مشبوهة تقف وراءها أجهزة الاستخبارات الغربية والشرقية.

وذكرت الأخبار أنه قد سقط من شرفة منزله في إسطنبول فيما يبدو أنه محاولة انتحار “كما يدعون” وطبعا دون أسباب منطقية، في حين ادعت زوجته أنها وزوجها قد تناولا حبوبة منومة من أجل النوم ولكنها استفاقت على أصوات طرق للباب لتكتشف فورا أن زوجها ملقى على الشارع جثة هامدة.

كان لو ميسورييه قد أنشأ منظمة (ماي داي ريسكيو) بدعم ومباركة من الحكومة البريطانية في العام 2014 ولاحقا افتتح لها فرعا في اسطنبول من أجل متابعة ورصد الوضع في سوريا. وقد كرمت الملكة إليزابيث هذا الضابط في العام 2016 بوسام رتبة الأمبراطورية البريطانية وذلك نظير أعماله الجليلة التي قدمها من أجل مساعدة الشعب السوري في مناطق المعارضة ضد الهجمات الوحشية للجيش السوري النظامي وداعمه الرئيس الطيران الروسي.

كانت بداية منظمة الخوذ البيضاء وظهورها المفاجئ مثار شك منذ أول يوم وجاء خروجهم المشبوه من سوريا عبر دولة الكيان الصهيوني- إسرائيل لتكشف دورهم في تشويه الصورة الحقيقية للوضع داخل المدن السورية، حيث غادر ما يقارب 800 شخص منهم مع عائلاتهم بعد أن تم محاصرتهم في محافظتي درعا والقنيطرة ليتم ترحيلهم لإسرائيل ومنها إلى دول المهجر التي فتحت لهم الأبواب مشرعة وبكل سهولة (يا سبحان الله) ويغادروا نهائيا إلى كندا وبريطانيا وألمانيا.

اتهم النظام السوري هذه المنظمة بأنها منظمة مشبوهة وتعمل تحت هذا الغطاء خدمة للاستخبارات البريطانية من أجل تشويه صورة النظام السوري (كما يقول)، وأنهم قد أتموا مهمتهم المنوطة بهم ثم غادروا بمساعدة غربية لبلاد المهجر.

وعلى ما يبدو أن بريطانيا لا زالت تعيش وهم الإمبراطورية التي لا تغيب عنها الشمس، فمنذ الاستعمار البريطاني البغيض لبعض أجزاء الدول العربية استعملت جواسيسها في تمزيق الدول العربية وتشويه الحقائق وتأليب الأطراف على بعضها البعض وقد نجحوا في ذلك نجاحا باهرا، وقد يكون أشهر هذه الشخصيات الضابط الاستخباري توماس إدوارد لورنس “الملقب بلورنس العرب” والذي كان يقدم الوعود والمساعدات من أجل ينقلب العرب على الدولة العثمانية؛ خصمهم اللدود حتى تؤول المنطقة العربية لسيطرتهم وسيادتهم الكاملة وقد حصل ما حصل فعلا. كذلك لعبت السيدة غيرترود بيل لعبت دورا خبيثا يشابه دور لورنس العرب ولكن في مكان آخر، في العراق وقد وصل الأمر أن أطلق عليها العراقيون اسم “الخاتون” في حين اسماها الشاعر العراقي مجيد الشاوي باسم “أم المؤمنين”. هذه المرأة لعبت دورا قذرا جدا في الجزيرة العربية والعراق وقد استعملت غطاء الباحثة عن الآثار والمهتمة بالحياة الاجتماعية للعراقيين لتؤدي دورها المطلوب منها بالتمام والكمال. ويعتبر فيلم ملكة الصحراء واحدا من أهم الأفلام التي وثقت جانبا من حياة غيرترود ولعبت دور البطولة فيه الفنانة الأسترالية نيكول كيدمان.

شخصيات بريطانية عديدة لعبت كلها أدورا خبيثة في دولنا العربية وللأسف الشديد كان قادتنا من السذج والمحدودي التفكير فانطلت عليهم الخديعة البريطانية ومنحتهم أوهاما من خيال وسقطنا في وحل الفرقة ومستنقعات التخلف والفقر حتى منّ الله على بلادنا بالاستقلال الشكلي لتبدأ معها جولة أخرى من المؤامرات، وجاء آخرها منظمة الخوذ البيضاء والتي أنشأها ذلك الضابط الاستخباري البريطاني في محاولة لاستعادة أمجاد بلاده البالية ورغبة منهم في إشاعة الفوضى بنفس الطريقة التي نجحت معهم سابقا فكانت نهايته قتلا لتنتهي معه آخر فصول هذه

المسرحية السمجة التي لا زال يدفع ثمنها الشعب السوري بين تهجير وتدمير وسحق لمقدراته ومستقبل أبنائه.

إن قصة اغتيال الضابط البريطاني لو ميسورييه ستبقى بالتأكيد طي الكتمان حتى يأتي ذلك اليوم الذي تتكشف فيه الحقيقة بعد عقود طويلة ولن تكون هذه هي المرة الأخيرة، فلقد اعتادوا أن يسلبوا إرادتنا ويزجوا أنوفهم الكبيرة في قضايانا ليس رغبة في الإصلاح وإنما بحثا عن ثغرة يتسللوا منها تماما كالثعالب لينفثوا مكرهم وحقدهم بين ظهرانينا أملا في أن يحققوا أهدافهم في إشاعة الفوضى من أجل أن يصولوا ويجولوا في بلادنا بكل حرية.

ميسورييه، لورنس، غيرتورد… أسماء مختلفة لأشخاص مختلفين يحملون في قلوبهم نفس الهدف وذات الحقد على أمتنا التي ما فتأت تطفيء نارا حتى تشعل بريطانيا وأصدقاؤها نارا أخرى وهكذا دواليك إلى أن يشاء الله أمرا كان مفعولا.

د. زياد الوهر

z_alweher@hotmail.com

الوسم


التعليقات مغلقة.
اعلان
صدرحديثاً
صدر مؤخراً
+5
°
C
H: +
L: +
هيلسينجبورج
الأحد, 17 شباط
أنظر إلى التنبؤ لسبعة أيام
الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
+ + + + + +
+ + + -3° -3° -3°