أحدث الأخبار

عزومة تطبيعة فرنسية في المغرب! / عبداللطيف مهنا

+ = -

عبداللطيف مهنا

السفارة الفرنسية في الكيان الصهيوني المحتل لفلسطين تعطي لنفسها الحق في توجيه دعوة للشباب الصهيوني في الاعمار ما بين 18،25 لتقديم طلبات المشاركة في عزومة تطبيعية ترعاها شقيقتها السفارة الفرنسية، والمعهد الفرنسي، في المغرب. هذه العزومة التطبيعية تحت مسمّى الدورة الخامسة لمنتدى القادة الشباب، ستقام في حياض “المخزن” وتحت صولجان “مولانا أمير المؤمنين ورئيس لجنة القدس”، منتصف الشهر الجاري في مدينة الصويرة المغربية.

المدعوون الصهاينة فوق كونهم أبناء وأحفاد مستعمرين مغتصبين ومحتلين، هم في اعمار من أدَّى الخدمة العسكرية في كيانهم الغازي أو موشك على دعوته لتأديتها، بمعنى إما هم من قتلة الفلسطينيين والعرب أو مشاريع قتلة لهم قيد التجنيد.. ولتشجيعهم تقول دعوة السفارة:

إن كرمها التطبيعي هذا” يتيح الفرصة للمشاركة في اجتماعات المائدة المستديرة والحفلات الموسيقية والعروض وورشات العمل لتعزيز مشاريعك واكتساب مهارات جديدة”!

ما ينكأ جراح المغاربة هو تزامن هذه الأريحية التطبيعية الفرنسية على حساب وجدانهم المعادي لأعداء الأمة والرافض للتطبيع مع توالي جلسات محاكمة المناضل المغربي ضد التطبيع أحمد ويحمان لمناهضته ترويج الصهاينة للتمور الفلسطينية المسروقة في معرض للمنتجات الزراعية في المغرب.

ومع هذا، الحكومة المغربية تطبّع وتلاحق مناهضي التطبيع وتحلف بأغلظ الأيمان أن لا تطبيع في ديارها.. حالها حال سواها من قطريات أنظمة التبعية العربية، هذه التي في تصورها تبعيتها تعادل بقاءها.. والتي تفصلها عن أوجاع شعوبها وهموم أمتها وقضية قضاياها سنوات ضوئية هي تماما بمسافة ما ابعدتها تبعيتها.. الميادين تغلي من تحت أقدام التبَّع ولحظة كنسهم تدنو وتباشير القادم تلوح وهم لا يملكون إلا أن يظلوا في صهينتهم سادرون.. ..المجد لكل أحمد ويحمان في هذه الأمة، والعار كل العار لمن تقيم السفارات بنفسها، أو تحت مختلف مسميات “منظمات وهيئات ما تدعى المجتمع المدني”، عزوماتها للترويج التطبيعي في ديارهم بأذنهم أو من دونه ورغم أنف رعاياهم.

الوسم


التعليقات مغلقة.
اعلان
صدرحديثاً
صدر مؤخراً
+5
°
C
H: +
L: +
هيلسينجبورج
الأحد, 17 شباط
أنظر إلى التنبؤ لسبعة أيام
الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
+ + + + + +
+ + + -3° -3° -3°