أحدث الأخبار

فلسطيني يبتكر عملة فلسطينية متخيلة

+ = -

خرج المصمم الفلسطيني، جهاد ناجي (29 عاما)، بفكرة إبداعية لتصميم عملة فلسطينية مع مرور أكثر من ستة عقود على اختفائها بعد النكبة الفلسطينية بفترة وجيزة مع إنشاء المشروع الاستعماري الصهيوني، وفرض عملة الشيكل على الفلسطينيين.

الخلفية – شجرة الزيتون (جهاد ناجي)

وقال ناجي لموقع “ميدل إيست آي” الإخبار التحليلي إن الفكرة راودته بعدما سأله صحافي بريطايني في إحدى الأيام، بنبرة جدية، عن العملة التي عليه استخدامها خلال زيارته إلى غزّة المحاصرة.

الخلفية – ياسر عرفات (جهاد ناجي)

وأشار ناجي إلى أنه اضطر لأن يشرح له أنه لم يعد هناك وجود لعملة فلسطينية وأن عليه استخدام الشيكل الإسرائيلي بالطبع.

الخلفية – كنيسة المهد في بيت لحم (جهاد ناجي)

وعن ذلك، قال ناجي للصحيفة: “ليس لدى الناس الذين يعيشون خارج فلسطين أدنى فكرة بأن الاحتلال يعني أنك لا تستطيع أن تقرر حتى عملتك الخاصة”.

الخلفية – عبد القادر الحسيني (جهاد ناجي)

وذكر ناجي أن أصعب ما واجهه خلال تصميم فئات العملة المتخيلة، كان اختيار الشخصيات الفلسطينية التي سيضع صورها على الأموال، لذا اختار أن يصمم فئات العملة المختلفة مع خلفية رموز فلسطينية، وشخصيات من شتى المجالات.

الخلفية – الحرم الإبراهيمي في الخليل (جهاد ناجي)

استخدم الفلسطينيون الجنيه الفلسطيني خلال الاستعمار البريطاني لفلسطين (1927-1948)، لكن توقف إصدار العملة بعد النكبة. وفي غزة، استُخدم الجنيه المصري منذ عام 1951، بينما في الضفة الغربية تم استخدام الدينار الأردني منذ عام 1952. وقد استخدم الشيكل في كلتي المنطقتين منذ احتلال عام 1967.

الخلفية – محمود درويش (جهاد ناجي)

وذكر ناجي للموقع، إن زوجته حنين سمهدانة، ساعدته في اختيار ألوان فئات العملات، في المشروع الذي امتد نحو 13 شهرا.

الخلفية – دبكة فلسطينية (جهاد ناجي)

وأردف ناجي: “استندت اختياراتي إلى إيماني بأن هذه الشخصيات الرمزية ساهمت في النضال السلمي الفلسطيني. رغم أن ياسر عرفات وعبد القادر الحسيني يمكن أن يكونا شخصيتين مثيرتين للجدل فيما يتعلق بالمقاومة السلمية”.

الخلفية – ناجي العلي (جهاد ناجي)

 وقال ناجي إنه عندما ذهب إلى متجر الطباعة، لطباعة تصميماته، لفت انتباه صاحب المكان الذي أخبره أنه يُفضل استخدام هذه العملات المتخيلة على استخدام الشيكل الإسرائيلي.

الخلفية –  سينما الناصر في غزة (جهاد ناجي)

وأوضح ناجي للموقع أنه يأمل بأن يؤدي عمله إلى استئناف النقاش حول العملة الفلسطينية.

الخلفية – فدوى طوقان (جهاد ناجي)

 كما يريد ناجي أن يصل مشروعه إلى “المسؤولين على المستوى الوطني والعالمي. لأن منح الناس إمكانية السيطرة على قراراتهم لا ينبغي أن يتعلق بالماضي”.

الخلفية – قصر هشام في أريحا (جهاد ناجي)
الخلفية – إدوارد سعيد (جهاد ناجي)
الخلفية – المسجد الأقصى (جهاد ناجي)
الخلفية – غسان كنفاني (جهاد ناجي)

الوسم


التعليقات مغلقة.
اعلان
صدرحديثاً
صدر مؤخراً
+5
°
C
H: +
L: +
هيلسينجبورج
الأحد, 17 شباط
أنظر إلى التنبؤ لسبعة أيام
الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
+ + + + + +
+ + + -3° -3° -3°