أحدث الأخبار

أردوغان يهدد أوروبا بفتح الابواب للاجئين السوريين إذا لم تقدم المساعدات اللازمة

+ = -

هدد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم الخميس بفتح الحدود أمام اللاجئين السوريين للوصول لأوروبا، وذلك في حال لم تحصل أنقرة على مساعدات دولية كافية ودعم لإقامة ” منطقة أمنة” في شمال سورية.

وقال أردوغان أمام أعضاء حزبه في أنقره “سوف يتعين علينا فتح الأبواب” مضيفا أن تركيا “لم تتلق الدعم الضروري من العالم، وخاصة أوروبا” لكي تتمكن من تحمل عبء اللاجئين السوريين.

وأضاف ” تركيا لا تستطيع تحمل هذا العبء بمفردها”.

يشار إلى أن تركيا تأوي أكبر عدد من اللاجئين في العالم، حيث أنها تستضيف 4 مليون لاجئ، بينهم أكثر من 6ر3 لاجئ من سورية.

وقالت متحدثة باسم الاتحاد الأوروبي، الذي أبرم اتفاقا مع أنقرة في 2016 لوقف عبور المهاجرين لاراضيها إلى أوروبا مقابل مساعدات مالية بالمليارات، وأكدت على “الدعم الكبير” الذي قدمه التكتل بالفعل.

وقالت المتحدثة باسم المفوضية الأوروبية للهجرة ناتاشا بيرتود، اليوم الخميس، ردا على تصريحات أردوغان: “حتى يومنا هذا قدم الاتحاد الأوروبي 6ر5 مليار يورو (2ر6 مليار دولار) من أصل 6 مليارات كان قد تم الاتفاق عليها”.

وقال أردوغان إن تركيا تريد إقامة منطقة آمنة بالقرب من الحدود مع سورية حتى نهاية أيلول/سبتمبر الجاري، معللا طلبه بوجود ” تهديد بنزوح الملايين من اللاجئين الجدد” من مدينة إدلب السورية.

ورفضت بيرتود التعقيب على مقترح الرئيس التركي.

وتشير إحصاءات الأمم المتحدة إلى أن أكثر من 570 ألف شخص فروا من مدينة إدلب على طول الحدود التركية، منذ أن بدأت الحكومة السورية عملياتها العسكرية في نيسان/أبريل الماضي.

ولم يتضح بعد من سوف يسيطر على المنطقة أو حجمها . وأشار أردوغان إلى أن تركيا مستعدة للتحرك بمفردها إذا أخفق الاتفاق.

وقال أردوغان إن حكومته تهدف لإعادة توطين ” ما لا يقل عن مليون” لاجئ سوري في المنطقة الآمنة.

وأكد  أردوغان، عزم بلاده على البدء فعليا بإنشاء المنطقة الآمنة شرق الفرات بسوريا حتى الأسبوع الأخير من شهر سبتمبر.

جاء ذلك في كلمة له خلال الاجتماع الموسع لرؤساء أفرع حزب “العدالة والتنمية” بالولايات، في مقر الحزب بالعاصمة أنقرة، الخميس.

وقال أردوغان: “مصممون على البدء فعليا بإنشاء المنطقة الآمنة شرق الفرات بسوريا وفق الطريقة التي نريدها، حتى الأسبوع الأخير من شهر سبتمبر/أيلول”.

وتساءل أردوغان ” هل نحن فقط من سيتحمل عبء اللاجئين؟”.

وتابع في ذات السياق: “لم نحصل من المجتمع الدولي وخاصةً من الاتحاد الأوروبي على الدعم اللازم لتقاسم هذا العبء، وقد نضطر لفتح الأبواب (الحدود) في حال استمرار ذلك”.

وبيّن أردوغان أن هدف بلاده توطين مالايقل عن مليون شخص من الأشقاء السوريين في المنطقة الآمنة، التي سيتم تشكيلها على طول 450 كم من الحدود مع سوريا.

وبخصوص أنشطة التنقيب شرق البحر المتوسط، أضاف أردوغان: “سندافع عن حقوقنا في شرق المتوسط، ولن يتمكن أحد من أن يحرمنا من تلك الحقوق”.

الوسم


التعليقات مغلقة.
اعلان
صدرحديثاً
صدر مؤخراً
+5
°
C
H: +
L: +
هيلسينجبورج
الأحد, 17 شباط
أنظر إلى التنبؤ لسبعة أيام
الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
+ + + + + +
+ + + -3° -3° -3°