أحدث الأخبار

التطور الرياضي .. رهين بتسيير احترافي / منير دوناس

+ = -

منير دوناس

ان النهوض بالرياضة بصفة عامة يتطلب الكثير من الجهود الدؤوبة والابداعات المتنوعة

في شتى الرياضات ، وليس فقط في بعضها فقط ، في ما هو تقني وتأطيري ، ولكن لا

يجب أبدا اغفال الجانب التسييري وكل ما يتعلق بالبنيات التحتية من ملاعب ، قاعات

مغطاة مسابح ، حلبات ألعاب القوى … لأنها أساس لتكوين وانتاج أبطال وبطلات الغذ في

مختلف التخصصات الرياضية .

ووجب العمل على تحسين ذلك بالعمل الجاد ، تحمل المسؤولية الابداع في التسيير ،

النزاهة ، التجرد ، اعطاء الفرص للشباب …

ويجب انتهاج مبدأ الحكامة الرياضية وتطبيقها بشكل مخطط له ودقيق حتى تعطي ثمارها

في المؤسسات ، الأندية ، الجمعيات … من أجل السير قدما وتحقيق المزيد من الانجازات

وجني ثمرات ما قد تم زرعه خصوصا في مجال البنيات التحية والتسيير وذلك يجب

أن يكون أولوية لأهميته القصوى .

لأن الرياضة لم تعد فقط عبارة عن ألعاب ومسابقات وجوائز للفائزين بل تعدت

كل ذلك الى أبعاد ذات أهمية قصوى فقد أصبحت مركبة تركيبا شاملا فهي ذات أبعاد

اقتصادية ، سياحية ، ثقافية ، اعلامية … وأيضا هناك بعد هام اخر هو البعد الدبلوماسي

أو ما يعرف بالدبلوماسية الرياضية والتي لها أبعاد جد مؤثرة على كل المستويات وذلك

جلي وواضح وأصبح لها دور جوهري في العالم بأسره

كما يجب العمل وفق مخطط واستراتيجية واضحة وناجعة ومحكمة على المدى القريب

والمتوسط والبعيد من أجل الاستثمار في المجال الرياضي وفي البنيات التحتية على

الخصوص ، وأيضا يجب العمل على تقوية كل الجوانب المتصلة بذلك ، خصوصا

للدول المقبلة على تنظيم البطولات والمسابقات الرياضية في السنوات القادمة

ولكن يجب الاعداد لذلك من الان وعدم بيع الأوهام للناس ودون تراخي وتملص من

المسؤولية وانما بابداع وتجرد وتحمل كامل المسؤولية ووطنية وروح انتماء

كما يجب على كل المسؤولين أن يتحملوا مسؤولياتهم كاملة ، وقد وجب عليهم التسيير

بابداع وانفتاح على جميع المؤسسات والمواطنين والمواطنات واعطاء الفرصة للجميع

لابداء ارائهم وتقديم اقتراحاتهم وأيضا البحث الدائم عن الجديد والأفضل وبحس ابتكاري .

ويجب العمل على التنافس مع مدارس رياضية أخرى وأكثر تطورا وابداعا وتقدما ، وأن

لا نظل نقارن نفسنا فقط بالدول العربية والافريقية …

لأن ذلك لم يعد مقبولا وغير مفيد لنا ، بل يجب أن ننفتح على تجارب رياضية

أكثر نجاعة وخبرة وابتكارا ودينامية مثل : دول شرق اسيا ، أوروبا الغربية ، أمريكا

الشمالية ، الدول الاسكندنافية وكلها دول رائدة في المجال الرياضي وفي العديد من الميادين

الأخرى …

الرياضة بصفة عامة وتسييرها وبنياتها التحتية يجب أن تكون أولوية بما تحمله الكلمة من

معنى ، أي يجب أن يعطى لها نفس الأهمية التي تعطى : للصحة ، الشغل ، السياحة

التعليم …

ان جودة التسيير الرياضي والبنيات التحتية الرياضية أصبحت في عصرها هذا من مظاهر

تقدم الدول ، ورمزا للابداع ، واستثمارا استراتيجيا ، واشعاعا سياحيا ، وقوة اقتصادية

وثقافة متفردة ومتجذرة

وكم من دول عرفت حول العالم بفضل رياضييها ، وهذا هو الدور المؤثر جدا للرياضة

والمفعول السحري لها أو ما أصبح يسمى في عصرنا هذا بالقوة الناعمة

الوسم


التعليقات مغلقة.
اعلان
صدر حديثاً
صدر مؤخرأ
+5
°
C
H: +
L: +
هيلسينجبورج
الأحد, 17 شباط
أنظر إلى التنبؤ لسبعة أيام
الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
+ + + + + +
+ + + -3° -3° -3°