أحدث الأخبار

عدن.. الانفصاليون يسيطرون على القصر الرئاسي والحكومة تتحدث عن انقلاب مدعوم إماراتيا

+ = -

نقلت وكالة رويترز عن مسؤول عسكري تابع للمجلس الانتقالي الجنوبي في اليمن أنهم سيطروا على القصر الرئاسي في عدن، في حين قالت الحكومة اليمنية إن الانفصاليين الجنوبيين نفذوا انقلابا على الحكومة المعترف بها دوليا.

يأتي هذا في حين قالت مصادر ميدانية للجزيرة إن قوات الحزام الأمني المدعومة إماراتيا حققت تقدما ميدانيا في أحياء ومناطق من محافظة عدن جنوب اليمن بعد معارك مع قوات الحكومة.

وأضافت المصادر أن أفراد معسكر بدر التابع للحكومة الشرعية في مديرية خور مكسر، انسحبوا بعد هجوم كبير شنه مسلحو المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتيا.

كما انسحبت قوات اللواء الثالث حماية رئاسية التابع للحكومة الشرعية من معسكرها في جبل حديد.

وأشارت المصادر إلى اندلاع مواجهات عنيفة في محيط قصر معاشيق الرئاسي بعد تقدم أحرزه مسلحو الحزام الأمني. وقالت مصادر للجزيرة إن مدرعات سعودية شوهدت وهي تغادر منطقة معاشيق حيث القصر الرئاسي في كريتر بعدن. وقد وجهت وزارة الصحة نداء لتمكين طواقمها الطبية من الوصول إلى الجرحى والقتلى في عدن.

وكانت قوات الحزام الأمني قد سيطرت فجر اليوم السبت على معسكر اللواء الرابع الرئاسي في مديرية دار سعد شمال عدن، بعد معارك عنيفة مع قوات اللواء.

من جهته، وصف نائب وزير الخارجية اليمني محمد عبد الله الحضرمي المواجهات المسلحة في عدن بانقلاب يقوده المجلس الانتقالي الجنوبي.

ونقل الحساب الرسمي لوزارة الخارجية اليمنية على تويتر عن الحضرمي قوله إن ما يجري في العاصمة المؤقتة عدن من قبل المجلس الانتقالي هو انقلاب على مؤسسات الدولة الشرعية ​التي جاء التحالف إلى اليمن بهدف استعادتها ودعمها، بعد انقلاب الحوثي عام 2014.

وفي السياق نفسه، قال وزير الدولة في الحكومة اليمنية عبد الغني جميل إن ما يجري في عدن وقبله في صنعاء كان بدعم وتمويل من الإمارات، وأضاف أن السيناريو المدعوم إماراتيا طبق بحذافيره شمالا وجنوبا بمزاعم طرد تنظيم الدولة الإسلامية وحزب الإصلاح.

وقال مدير مكتب الجزيرة في اليمن سعيد ثابت إن عدن أصبحت الآن واقعيا بيد المجلس الانتقالي المدعوم من الإمارات، برضا سعودي إماراتي، وتحدث عن مفاوضات لتسليم عدن للمجلس.

واعتبر أن انسحاب المدرعات السعودية من أمام قصر معاشيق الرئاسي في عدن تعني أن السعودية تشرف على عملية انقلاب على الشرعية، وتسلم الوضع إلى جهة جديدة غير الحكومة الشرعية هي قيادة المجلس الانتقالي والحزام الأمني، وبالتالي فإن السلطات المحلية والوزراء في الحكومة أصبحوا في حكم المنعدم.

من جانبها، عبرت الإمارات عن قلقها من استمرار المواجهات المسلحة التي تجري في عدن، ودعا وزير الخارجية عبد الله بن زايد آل نهيان إلى التهدئة وعدم التصعيد، والحفاظ على أمن وسلامة المواطنين اليمنيين. وأكد ضرورة تركيز الجهود لمواجهة الحوثي، وما وصفها بالجماعات الإرهابية الأخرى.

كما دعت الإمارات المبعوث الأممي مارتن غريفيث إلى الضغط لإنهاء التصعيد الكبير الذي تشهده عدن، والذي يقوض المسار السياسي والتفاوضي.

الوسم


التعليقات مغلقة.
اعلان
صدر حديثاً
صدر مؤخرأ
+5
°
C
H: +
L: +
هيلسينجبورج
الأحد, 17 شباط
أنظر إلى التنبؤ لسبعة أيام
الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
+ + + + + +
+ + + -3° -3° -3°