أحدث الأخبار

نقد الاعلام الرياضي العربي / منير دوناس

+ = -

منير دوناس

مما لا شك فيه أن الاعلام الرياضي العربي بصفة عامة ليس في المستوى المطلوب ويظل مستواه محدودا وغير متطور الا ناذرا وليس بشكل مستمر وذلك يرجع الى عدة أسباب متنوعة ومختلفة من تجربة عربية الى أخرى ، لكن مجمل الداء هو واحد لأن تشخيصه واضح وبناءا على معايير منطقية وموضوعية على سبيل المثال لا الحصر :

– الجمود والركود

– الذاتية والانحيازية لطرف أو أطراف على حساب طرف أو أطراف أخرى

– التقليد الأعمى

– الروتينية والتقليدانية

– الاستغراق في التعليق والنقل المباشر والابتعاد عن التحليل الموضوعي المنطقي

– اقصاء البعد التقني والعلمي والنقدي رغم أهميتهم الجلية

– اقصاء الكفاءات في شتى التخصصات : مراسلين ، معلقين ، محللين … وتحكم منطق المحسوبية والقرابات في أحايين عديدة ….

– تهميش الأطفال ، الشباب والنساء … بشكل صارخ ودون أدنى اهتمام ودعم

– عدم اعتبار الاعلام عموما والاعلام الرياضي خصوصا أولوية في الدول العربية

– تسببه في مرات كثيرة في خلق أعمال الشغب بين جماهير الفرق بسبب عبارات التحريض والتجييش ذات المعاني الخطيرة وأقدم بكل تواضع مقترحات لتطوير منظومة الاعلام الرياضي العربي من المحيط الى الخليج ، على سبيل المثال لا الحصر :

– عمل تجديد شامل وجذري في منظومته

– تخليقه من خلال ربط بشكل رئيسي ومصيري بالقيم ، المبادئ ، مكارم الأخلاق والمثل العليا لما لها من أهمية قصوى كما نعلم جميعا

– الاستفادة من تجارب دولية وعالمية بهذا الصدد على سبيل المثال لا الحصر : ألمانيا ، فرنسا ، ايطاليا ، اليابان ، المكسيك ، كوريا الجنوبية ، البرتغال …

– الاعتماد على المرونة والتجديد المستمر

– اعطاء الفرص للجميع واعتماد الكفاءة الشاملة

– توظيف النقد البناء

– دعم التحليل الرياضي المبني على أسس منطقية وعلمية وتقنية …

– اعتماد الجودة في كافة الاختيارات

– زيادة عدد الاذاعات والقنوات لأنها تبقى متواضعة وقليلة مقارنة بمدارس اعلامية أخرى ، لكن ليست زيادة في الكم بل في الكيف من خلال الجودة الشاملة

– الانفتاح على تجارب اقليمية ، قارية ، دولية ، وعالمية ناجحة ومثمرة جدا على سبيل المثال لا الحصر : تركيا ، الصين ، أستراليا ، السويد ، بلجيكا ، سويسرا فرنسا ، كندا ، روسيا …

– فتح المجال لمختلف المواهب في كافة التخصصات مثل : المراسلين ، المعلقين ، المحللين بكل شفافية وتكافؤ للفرص .

– تأسيس مؤسسة عربية شاملة لانقاذ الاعلام العربي عموما والرياضي خصوصا

– الضرورة الملحة للتغيير الجذري والشامل ذلك وزارات الاعلام العربي اذ كلها أكل عليها الدهر وشرب ، وذلك مطلب ملح وتطبيقه يجب أن يكون أولوية وبشكل استعجالي

– عمل رؤية شاملة للاعلام الرياضي العربي في أفق 2040

ان الاعلام يجب أن يكون أولوية وليس شيئا ثانويا ، ويجب علينا العمل جميعا كعرب وبالتعاون مع من لديه الرغبة في ذلك من أجل انقاذ الاعلام الرياضي العربي من الاندثار لأنه أصبح يحمل الاسم فقط ولا شئ اخر ، ويحتاج لوقفة رجل واحد والتوحد صفا واحدا ونسيان الحساسيات ، الأزمات ، الصراعات … ووضع المصلحة العامة فوق كل اعتبار وأولوية الوطن العربي كأسمى شئ يجمعنا دون شوفينية ولا تهميش ولا حقد ….

ان الداء هو المنظومة الاعلامية العربية ككل والدواء الاستئصالي له هو التغيير الجذري والشامل لها …

ويجب بشكل أكيد وحاسم ربطه بالقيم العربية الاسلامية النبيلة السامية والأصيلة والنهل من مبادئ والمثل العليا ومكارم الأخلاق المتجسدة في الحضارة والتراث العربي الاسلامي الثري والذي هو مرجع شامل وكنز لا يفنى ….

كما ذكرنا أنفا ونؤكد عليه كل التأكيد الواجب وبالطبع وبشكل مستعجل جدا يجب تجسيد كل قيم وأخلاق الدين الاسلامي الحنيف في الاعلام بوصفه منارة شامخة لكل الأشياء ، خصوصا مع الأطفال ، الناشئة ، الشباب …

ولعب دوره التثقيفي ، العلمي ، الأدبي ، الابداعي ، القيمي ، الأخلاقي ، التأطيري

التواصلي ، الفني ، الخلاق …

الوسم


التعليقات مغلقة.
اعلان
صدرحديثاً
صدر مؤخراً
+5
°
C
H: +
L: +
هيلسينجبورج
الأحد, 17 شباط
أنظر إلى التنبؤ لسبعة أيام
الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
+ + + + + +
+ + + -3° -3° -3°