أحدث الأخبار

برلمانية تحذر من تحوّل الكويتيين لأقلية في بلادهم و”تتوعد” الوافدين المصريين

+ = -

أثارت عضو مجلس الأمة الكويتي صفاء الهاشم، جدلا بعد أن عبرت استغرابها من تقديم بلاغ للنائب العام في مصر بحجة أن السوريين في مصر يملكون 23 مليار دولار، وأنهم استولوا على الشقق والمحال والمطاعم وزاحموا المواطنين المصريين في بلدهم. وكان سمير صبري، المحامي المصري المعروف بكثافة بلاغاته ضد المعارضين، تقدم بمذكرة للنائب العام المصري، طالب فيها بضرورة فرض رقابة على أموال السوريين، مما أثار حملة تعاطف ومساندة كبيرة مع السوريين على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث دشّن مصريون هاشتاغ «السوريين منورين مصر»، للرد على الحملة التي استهدفت السوريين الذين اضطروا للانتقال للعيش في مصر، بعد ثورة عام 2011 في بلادهم والأحداث التي تلتها. واحتل هاشتاغ «السوريين منورين مصر»، قائمة الأكثر تداولاً على «تويتر”.

وفي تصريحات لجريدة “الراي” الكويتية، قالت الهاشم: “في المقابل هم (في مصر) يقيمون الدنيا ولا يقعدونها عندما نثير هنا في الكويت ملف التحويلات المالية للوافدين والتي تجاوزت 20 مليار دينار خلال الخمس سنوات الماضية”، لافتة إلى أن “هناك تقريرا جاهزا على جدول أعمال مجلس الأمة بشأن فرض ضريبة على التحويلات، وينبغي إقراره بأسرع وقت حتى نحد من التحويلات التي تؤثر على الاقتصاد الكويتي”.

وأضافت الهاشم: “نحن مع الاستفادة من الوافد المنتج الذي يقدم خدمات للبلد الذي يقيم فيه، وفي الوقت نفسه يحترم قوانين البلد ويحافظ على بنيته التحتية وعلى الخدمات العامة التي تقدم، ولا يتسبب في الفوضى والزحام ويصبح عالة على المجتمع، وخصوصا العمالة الهامشية التي تثقل كاهل البلد”.

وأكدت أن المطالبة بإصلاح الخلل في التركيبة السكانية باتت ضرورة ملحة واستحقاقا وطنيا، لأنه من غير المنطقي أن يكون المواطنون أقلية في بلدهم، مطالبة بخفض عدد الوافدين خلال السنوات الخمس المقبلة، بحيث يبلغ عدد الكويتيين أكثر من 50 في المئة من عدد السكان، وهذا معمول به في غالبية دول العالم، مؤكدة: “نحن لسنا ضد أي وافد شريف يمتلك مهنة فنية يحتاجها البلد، لكننا لا نقبل التكدس في أعداد الوافدين غير المنتجين، الذين لم يتركوا لأبناء البلد متنفسا في ديرتهم”.

وكانت الهاشم كانت قد وجهت العام الماضي ما اعتبره مصريون إهانة للوزيرة نبيلة مكرم، بعد جريمة التعدي على مصري في الكويت، مشيرة في جلسة في البرلمان، إلى أن الكويت تؤوي آلاف المصريين على حساب العمالة الكويتية.

واللافت أن البرلمانية زارت بعدها مصر في بداية العام الحالي، ونشرت  صورة لها من  القاهرة.

وعبّرت عن إعجابها بالمتحف المصري، عبر نشر قصتها على حسابها الرسمي في موقع «إنستغرام»، قائلة: «في قلب المتحف المصري بالقاهرة.. جمال عجيب!».

وانتقد المحامي المصري سمير صبري السماح بدخول البرلمانية الكويتة، على الرغم من القرار الصادر بمنع دخولها، قائلاً: «لا يمكن أن نتركها هكذا»، مؤكداً أنه سيقوم بتحريك البلاغات كافة ضد النائبة الكويتية التي أهانت المصريين والشعب المصري، وهي تتجول داخل القاهرة وتنعم بجمالها خلال احتفالات رأس السنة.

وأضاف أنه «لا يدري مَن المسؤول عن السماح للنائبة الكويتية صفاء الهاشم بدخول مصر، وأنه سيتخذ الإجراءات القانونية كافة ضدها».

الوسم


التعليقات مغلقة.
اعلان
صدر حديثاً
صدر مؤخرأ
+5
°
C
H: +
L: +
هيلسينجبورج
الأحد, 17 شباط
أنظر إلى التنبؤ لسبعة أيام
الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
+ + + + + +
+ + + -3° -3° -3°