أحدث الأخبار

ثاني رئيس وزراء بريطاني يطيح به البريكست.. ماي تستقيل في يونيو

+ = -

أعلنت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي الجمعة أنها ستستقيل من منصبها كزعيمة لحزب المحافظين في السابع من يونيو/حزيران القادم، بعدما فشلت في إقناع النواب بتأييد الاتفاق الذي توصلت إليه مع الاتحاد الأوروبي بشأن الخروج من الاتحاد (البريكست).

وقالت ماي -في تصريحات أدلت بها خارج مقر إقامتها في داونينغ ستريت حيث بدا عليها التأثّر- إن “عدم قدرتي على إتمام البريكست أمر مؤسف للغاية بالنسبة لي وسيكون كذلك على الدوام”.

وأضافت ماي “أصبح من الواضح لي الآن أن مصلحة البلاد تقتضي وجود رئيس وزراء جديد ليقود هذه الجهود؛ لذا أعلن اليوم أنني سأستقيل من زعامة حزب المحافظين يوم الجمعة السابع من يونيو/حزيران”.

وكانت ماي تسلمت رئاسة الوزراء في 11 يوليو/تموز 2016، بعد استقالة سلفها ديفد كاميرون، وذلك بعد نحو أسبوعين من فوز معسكر الخروج من الاتحاد الأوروبي في الاستفتاء على البريكست.

وتطلق استقالتها شارة بدء المنافسة على زعامة الحزب، في فترة ستبقى ماي خلالها رئيسة وزراء لتصريف الأعمال، وتمثل الخطوة تلبية لمطالب من داخل حزب المحافظين الذي تتزعمه، وتمهد الطريق أمام تولي زعيم جديد يحاول كسر الجمود الذي يكتنف عملية خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وجاءت استقالة ماي بعد ثلاث سنوات في المنصب طغت عليها أجواء الأزمة، ومن المقرر أن تجتمع ماي مع رئيس لجنة 1922 في حزب المحافظين، وهي اللجنة التي يمكنها إقالة رؤساء الحكومة.

المواقف الأوروبية
وبُعيد إعلان استقالة ماي؛ سارع الاتحاد الأوروبي إلى القول إن استقالة ماي لا تغير شيئا في موقف الدول 27 الأعضاء بشأن الاتفاق المبرم حول خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وقالت المتحدثة باسم رئيس المفوضية الأوروبية مينا أندريفا “سنحترم رئيس الوزراء الجديد، لكن ذلك لا يغير شيئا في الموقف الذي اعتمده المجلس الأوروبي حول اتفاق خروج” بريطانيا من الاتحاد.

وأشاد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بما وصفه بالعمل الشجاع الذي قامت به ماي، ودعا إلى توضيح سريع بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وأضاف ماكرون -في بيان عقب إعلان استقالة ماي- أنه من السابق لأوانه التكهن بشأن عواقب قرار الاستقالة، لكنه أكد استمرار العمل بمبادئ الاتحاد الأوروبي، وقال إن الحفاظ على الأداء السلس للاتحاد يتطلب توضيحا سريعا من قبل بريطانيا بشأن البريكست، على حد تعبيره.

من جهتها، أعلنت مارتينا فيتز المتحدثة باسم المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل أن المستشارة “تحترم” قرار نظيرتها البريطانية تيريزا ماي بالاستقالة إثر فشلها في إقناع النواب البريطانيين بالمصادقة على خطتها للخروج من الاتحاد الأوروبي.

وقالت المتحدثة “بشكل عام، تحرص (المستشارة) على أن تحافظ الحكومة الألمانية على تعاونها الوثيق مع الحكومة البريطانية (…) وهو الأمر الذي سيبقى على هذا النحو”.

ورفضت التطرق إلى نتائج هذه الاستقالة على ملف البريكست، معتبرة أنها تبقى “رهنا بتطورات السياسة الداخلية البريطانية”.

الوسم


التعليقات مغلقة.
اعلان
صدر حديثاً
صدر مؤخرأ
+5
°
C
H: +
L: +
هيلسينجبورج
الأحد, 17 شباط
أنظر إلى التنبؤ لسبعة أيام
الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
+ + + + + +
+ + + -3° -3° -3°