أحدث الأخبار

خارجية لبنان وصحيفة الأخبار: أمن الدولة يبحث عن سكن رئيس تحرير الصحيفة المقربة من «حزب الله»

+ = -

تدخل، أمس الأربعاء، جهاز أمن الدولة في لبنان، في مسألة التسريبات التي نشرتها جريدة الأخبار المقربة من «حزب الله»، منذ فترة حول تجاوزات تحصل في البعثات الدبلوماسية اللبنانية خصوصاً في أمريكا وهولندا، وسط حماة و تجاهل وزير الخارجية جبران باسيل.

ونشر موقع قناة «الجديد» خبر مفاده أنّ «أمنَ الدولة نفّذ عمليةَ تفتيشٍ في مبنى جريدةِ الأخبار، فيما تجري منذ يومين عملياتٌ متواصلة لترّقبِ وتتبّعِ زوار الاخبار ومكاتبها، إضافة إلى البحث عن مكان سكن الصحافي ورئيس تحرير الصحيفة إبراهيم الأمين».

الصحافي في الجريدة حسن عليق أكد الخبر، مضيفاً عبر صفحته على «فيسبوك» أن عناصر أمن الدولة لم يدخلوا مكاتب الأخبار، بل المبنى الذي تقع فيه الأخبار، للحصول على كاميرات المراقبة لمعرفة من يدخل مكاتب الجريدة ومن يخرج منها. ومن جهة أخرى، يقوم جهاز أمن الدولة بعملية بحث عن مكان سكن رئيس التحرير ابراهيم الأمين، لمعرفة من يزوره».
ويبحث جهاز أمن الدولة عن مسربي التسريبات حول وزارة الخارجية، بطلب من باسيل. فالأخير كان قد قدّم شكوى جزائية، كَلَّف على أساسها النائب العام الإستئنافي في بيروت القاضي زياد أبو حيدر ‏‏المديرية العامة لأمن الدولة إجراء التحقيق اللازم في موضوع تسريب ‏مراسلات دبلوماسية».
وداهم أول أمس، عناصر من الجهاز مبنى الخارجية، وحققوا مع موظفين كبار فيها، بشكل غير معتاد، دفع صحيفة الأخبار نفسها إلى وضع عنوان «استعراض بوليسي في الخارجية: باســــيل يُهين السلك الدبلوماسي».
في وزارة الخارجية والمغتربين، موظف يُدعى خ.خ.، وظيفته هي إتمام الربط الإلكتروني بين الوزارة وبين البعثات اللبنانية في العالم.
وحسب ما نشرت «الأخبار» «ففي بداية 2017، وصلت إلى الخارجية شكاوى من البعثات اللبنانية في مرسيليا ولوس أنجلس وديترويت، بأنّ خ.خ. كان يستغل وظيفته للتحرش جنسياً بموظفات، واُرفقت الشكوى المُرسلة في حينه من لوس أنجلس، برسالة تتضمن شهادات موقّعة من عددٍ من موظفي البعثة».
وأضافت أن القدم بحقه الشكرة «لا يزال يُداوم في قصر بسترس (مقر الخارجية)، وصدر قرار يسمح له باستكمال مهماته في الخارج، مُستفيداً من الحماية التي وفّرها له فريق وزير الخارجية. فالموظف المُتهم بتحرش جنسي، منتسبٌ أيضاً إلى التيار الوطني الحرّ»، الذي يرأسه باسيل.
وطبقاً للصحيفة ذاتها «في العام نفسه 2017، تجاهل وزير الخارجية وجود تقرير مُرسل عام 2012 من السفارة اللبنانية في هولندا، حيث كان يخدم الدبلوماسي رامي عدوان، وفيه معلومات حول سلوك الأخير الإداري، الذي كان يتفوه بكلمات نابية بحقّ لبنان ووزارة الخارجية، وطريقة تعامله مع زملائه، واتهامه بقضايا يُعَدّ بعضها جرائم جنائية».
باسيل، وفق «الأخبار» «قرّر أنّ عدوان ضحية ملفّ مُلفق من قِبَل حركة أمل، لرغبتها تعيين شخصٍ مكانه في هولندا».

الوسم


التعليقات مغلقة.
اعلان
صدر حديثاً
صدر مؤخرأ
+5
°
C
H: +
L: +
هيلسينجبورج
الأحد, 17 شباط
أنظر إلى التنبؤ لسبعة أيام
الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
+ + + + + +
+ + + -3° -3° -3°