أحدث الأخبار

قصص قصيرة جدًا/ بقلم: ربا حسن العلي

+ = -

بقلم: ربا حسن العلي

جزاء احسان

حين كان يعزف الحزن على ناصية شعوري وضعت له كل ما يحتويه جيبي في القبعة
وحين أصبحت ضريرة أخبروني أنه هو من سرق قبعتي

☆☆☆☆☆

لوم

في العتمة الحالكة لايضيء كوخ رأسي سوى سوى عود ثقاب من كبريت اشتياقها
أعتقد ان السماء كانت تضج بالظلام فسرقت روحها ولم تترك لي إلا جسدها الفارغ من ال حياة

☆☆☆☆☆

خيفة

كان يمشي في شوارع نفسه بحذر خيفة السقوط في حفرة الهلاك
مهر ملك الموت وثيقتها 
فكان السقوط أشد وجعا”

☆☆☆☆☆

استسلام

حين نضج حقل قلبه
زرع بملء ارادته فزاعة في الصميم
بعقلها الفارغ 
أثارت ذعره وطيرات الجوار
على نفس السرير
ينتظر معها موسم اليباس….

☆☆☆☆☆

جد

حاول أن يعجن لأحفاده خبزا” شهيا”من حكايا الماضي لكنه حزن عندما وجد دقيق الذاكرة قد فسد والفرن لم صالحا”لأج النار.

☆☆☆☆☆

نداء

أكل اليباس حبالها الصوتية برعّم اصرارها ذراعين تلوحان فوق أدمة سمراء هل من أحد هنا؟
☆☆☆☆☆

طمع

توسلت الأرض لأشعة الدفء ان تقترب منها لكي تجف قليلا عزت الفسيفساء التي اعتلت جسدها انها لخلل ما
وحده الرشيم فضح ارتوائها

☆☆☆☆☆

يقين

لقد جرفه السيل وتوالت مواسم الجفاف ثمة حبة سقطت من جيبه المثقوب أنبتت لي قلبين اخضرار لتبشر بزمن الإياب

☆☆☆☆☆
اساطير

يعوج الزمن يتقوقع التاريخ في زجاجة من أجل خائنة حصان عظيم وتسقط طرواده 
ومن أجل بلادي تتصحر الضمائرمتزينة على مرآة الغفلة ويسقط العرب

☆☆☆☆☆

غيرة

غادر منزله دون وجهة محددة أثناء سيره تصادف مع ظل طويل رفع رأسه عاليا ليرى مسجدا” تتهامس مئذنته مع السحاب جال في فكرة قصر قامته نظر لثيابه الرثه وأعاد النظر للمسجد المرصع بنفائس البناء وقع نظره على الديباج والسجاد الرائعين تذكر بيته وماينام عليه أطفاله
زفر زفرة مؤلمة وقال في نفسه عجيب أمر المسلمين يبرون الحجارة ولايبرون أطفالي الجياع

الوسم


التعليقات مغلقة.
اعلان
صدر حديثاً
صدر مؤخرأ
+5
°
C
H: +
L: +
هيلسينجبورج
الأحد, 17 شباط
أنظر إلى التنبؤ لسبعة أيام
الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
+ + + + + +
+ + + -3° -3° -3°