أحدث الأخبار

تصعيد على الحدود بين الهند وباكستان وإسقاط طائرتين هنديتين

+ = -

قتل أربعة باكستانيين وأصيب 11 آخرون، اليوم الأربعاء، من جراء نيران أطلقتها القوات الهندية على الحدود بين الدولتين، فيما أعلنت إسلام أباد أن الجيش الباكستاني أسقط طائرتين هنديتين داخل المجال الجوي لباكستان وأسر طيارين”.

وكتب المتحدث باسم الجيش الباكستاني الجنرال آصف غفور في تغريدة: “لقد أسقط سلاح الجو طائرتين هنديتين في المجال الجوي الباكستاني”، مضيفاً أن طائرة سقطت في القسم الباكستاني من كشمير فيما تحطمت الأخرى في الجانب الهندي. وقال: “إن الحادث أدى إلى مقتل طائرين، وأسر ثلاث بيد القوات الباكستانية”.

في المقابل، قال مسؤول هندي إن طائرات تابعة للقوات الجوية الهندية اعترضت ما لا يقل عن ثلاث طائرات حربية باكستانية، بعد دخولها الجانب الهندي من منطقة كشمير اليوم الأربعاء وأجبرتها على العودة.

وأشار المسؤول، إلى أن الطائرات الباكستانية تسللت إلى قطاع بيمبر جالي-نوشيرا عند خط المراقبة، وهو خط وقف إطلاق النار الذي يعتبر الحدود الفعلية في منطقة كشمير المتنازع عليها.

وذكرت الشرطة في سريناغار العاصمة الصيفية لولاية جامو وكشمير الهندية، أن المطار الرئيسي في المدينة أُغلق لمدة ثلاث ساعات.

ودخلت حركة “طالبان” على خط الأزمة بين البلدين، محذرة من أن الاشتباكات الدائرة بين الهند وباكستان ستؤثر على عملية السلام في أفغانستان، وطالبت الهند بالتوقف عن أي عمليات عسكرية أخرى.

وقال المتحدث باسم الحركة، ذبيح الله مجاهد، في بيان: “استمرار مثل هذا الصراع سيؤثر على عملية السلام في أفغانستان.على الهند الامتناع عن المزيد من أعمال العنف في باكستان لأن استمرارها سيؤثر على الأمن الإقليمي، كما أن استمرار مثل هذا الصراع سيكلف الهند الكثير”.

وكانت السلطات المحلية في الشطر الباكستاني من إقليم كشمير قد ذكرت أن القوات الهندية فتحت النيران على مختلف المناطق الباكستانية الحدودية في وقت متأخر من الليل، وأن القوات الباكستانية ردت بالمثل، ولا يزال تبادل إطلاق النار مستمراً بين الطرفين.

وفي السياق، قال وزير الداخلية في الحكومة المحلية في الشطر الباكستاني من كشمير، مشتاق منهاس، في تصريح صحافي، إن “القوات الهندية أطلقت النيران على مختلف النقاط على الحدود بين الدولتين، ولا يزال إطلاق النار من طرفها مستمراً”.

وذكر منهاس أن الحكومة الباكستانية مستعدة لأي حالة أو ظرف طارئ، وأنها طلبت من  الباكستانيين أن يكونوا مستعدين.

في المقابل، قالت السلطات الهندية إن الجانب الباكستاني فتح النيران على المناطق الهندية، ما تسبب بقتل اثنين من أعضاء جماعة “جيش محمد” المحظورة، التي تبنت مسؤولية الهجوم على القوات الهندية في الرابع عشر من الشهر الجاري في إقليم كشمير.

ويأتي هذا التطور في أعقاب قيام الطائرات الحربية الهندية بقصف داخل المناطق الباكستانية، ما أدى إلى ارتفاع وتيرة التوتر بين الطرفين، إذ أكد الجيش الباكستاني مساء أمس أنه قرر أن يرد على الانتهاك الهندي، وأنه حدد التوقيت للرد ومكانه على الأرض، مشددا على أنه ينبغي على الهند أن تنتظر الرد الباكستاني.

وقال المتحدث باسم الجيش الباكستاني، الجنرال أصف غفور، في مؤتمر صحافي في مقر قيادة الجيش في مدينة راولبندي، إن “الهند تستند في عدائها مع باكستان إلى الأكاذيب وتلفيق الحقائق على الأرض”، مشيرا إلى أن “السلطات الهندية أكدت أن الطائرات الحربية الهندية كانت داخل الأراضي الباكستانية لمدة 21 دقيقة”، وهو ادعاء لا أساس له.

وأضاف أن “القوات الباكستانية وسلاح جو البلاد على أهبة كاملة، وعلى استعداد لمواجهة أي عدوان”.

كما قال وزير الخارجية الباكستاني، شاه محمود قرشي، في مؤتمر صحافي مشترك مع وزير الدفاع، برويز ختك، ووزير المالية، أسد عمر، مساء أمس، إن الانتهاك الهندي لن يبقى بدون رد، مؤكدا أن جلسة طارئة لمجلس الأمن الوطني قد عُقدت برئاسة رئيس الوزراء عمران خان، وقرر بعد النقاش الرد على الانتهاك الهندي.

كما طلب قرشي من القوات المسلحة والشعب معا أن يكونا على استعداد تام لأي حالة أو ظرف طارئ، مؤكدا أيضا أن سلاح الجو الباكستاني على أتم الاستعداد لمواجهة أي عدوان.

يذكر أن السلطات الهندية قد أعلنت “مقتل 300 مسلح من جراء قصف للطائرات الحربية داخل الأراضي الباكستانية”، بينما نفى الجيش الباكستاني ذلك، قائلاً إن “الطائرات الهندية دخلت إلى الأجواء الباكستانية وغادرت بعد ملاحقتها من قبل الطائرات الباكستانية”.

الوسم


التعليقات مغلقة.
اعلان
صدرحديثاً
صدر مؤخراً
+5
°
C
H: +
L: +
هيلسينجبورج
الأحد, 17 شباط
أنظر إلى التنبؤ لسبعة أيام
الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
+ + + + + +
+ + + -3° -3° -3°