أحدث الأخبار

نتنياهو مهدداً إيران: أخرجوا من سوريا بسرعة

+ = -

حذر رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو الثلاثاء إيران من إبقاء قوات في سوريا وطالبها بإخراج هذه القوات منها بسرعة وإلا فإن إسرائيل ستواصل استهدافها.

وقال في حفل أقيم في تل ابيب لتنصيب رئيس الاركان الجديد الجنرال أفيف كوخافي “سمعت بالأمس المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية يقول: إيران ليس لها وجود عسكري في سوريا، نحن نقدم لهم النصح فقط”.

وأضاف “دعوني أقدم لهم نصيحة إذن – أخرجوا من هناك بسرعة لاننا سنواصل سياستنا القوية بشن هجمات عليهم، بلا خوف وبلا هوادة.”

وفي تأكيد علني نادر يصدر عن مسؤول اسرائيلي قال نتانياهو الأحد إن الطيران الإسرائيلي شنّ الجمعة غارة استهدفت ما وصفه بأنه “مستودعات إيرانية تحتوي على أسلحة” في مطار دمشق الدولي”. وأضاف أن إسرائيل ضربت أهدافاً إيرانية ولحزب الله في سوريا مئات المرات.

توعدت إسرائيل بمنع إيران من التمركز عسكرياً في سوريا حيث تقدم الدعم للرئيس بشار الأسد إلى جانب روسيا وحزب الله.

وأضاف نتانياهو الثلاثاء أن التحدي الأمني المركزي لإسرائيل هو “إيران وملحقاتها الإرهابية”، قائلاً إن الجيش الإسرائيلي نجح في “الحيلولة دون ترسيخ إيران أقدامها عسكرياً في سوريا”.

وتنفي إيران إرسال قوات نظامية إلى سوريا مؤكدة أنها إنما تزودها مستشارين عسكريين ومقاتلين متطوعين من بلدان عدة.

ومن جهة اخرى كشف نتنياهو، معلومات جديدة بشأن التقارب مع الدول العربية، خلال حفل تنصيب رئيس الأركان الجديد للجيش الإسرائيلي.

وقال نتنياهو، اليوم الثلاثاء، خلال حفل تسليم قيادة الجيش الإسرائيلي للجنرال أفيف كوخافي، خلفا للجنرال غادي أيزنكوت، ليصبح رئيس الأركان الـ22 للجيش الإسرائيلي، عن لقاءات أقيمت بين رئيس الأركان الإسرائيلي في عهد أيزنكوت ورؤساء أركان جيوش عربية، بحسب تغريدات على حسابه الرسمي على “تويتر”.

ووجه نتنياهو كلامه إلى أيزنكوت خلال الحفل قائلا: “لقد كنت جزءا من تقرب دول عربية من إسرائيل عبر لقاءاتك مع رؤساء أركان جيوش عربية. لقد شعرت بمعانقتهم لنا، حتى أمام الكاميرات”.

وأضاف: “بفضل قدراتنا الاستخباراتية والتكنولوجية والميدانية وطدنا علاقاتنا مع العالم العربي. دول إسلامية بارزة تقترب منا. هذه الدول تعلم أن إسرائيل ليست عدوا، بل سندا”.

وقال رئيس الحكومة الإسرائيلي لقادة الجيش في الحفل إن “المهمة العليا تبقى الحفاظ على الجيش الإسرائيلي الأقوى في المنطقة لكي يكون قادرا على الفوز في الحرب. فكلما كنا أقوى، نزيد فرص تحقيق السلام”.

وأضاف: “رسالة الحفاظ على أمن إسرائيل تحتم على قادة الجيش العمل بصورة متواصلة وحمل عبء الجيش بسرعة لكي لا يكون هنالك فراغ أو عائق”.

وكشفت نتنياهو مجددا عن لقاءات بين رئيس أركان جيش الاحتلال وقادة جيوش عربية عندما قال للجنرال أيزنكوت: “لقد كنت جزءاً من هذا، وشاهدت ذلك في لقاءاتك مع رؤساء وقادة جيوش لدول عربية، شاهدت احتضانهم لنا. لقد حققتَ إنجازات كبيرة”.

وجدير بالذكر أن رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، قال أكثر من مرة إن عملية “تطبيع″، تجري مع العالم العربي، دون تحقيق تقدم في العملية الدبلوماسية مع الفلسطينيين.

وقال: “ما يحدث في الوقت الحالي هو أننا في عملية تطبيع مع العالم العربي دون تحقيق تقدم في العملية الدبلوماسية مع الفلسطينيين”.

وأضاف نتنياهو: “كان التوقع هو أن التقدم أو تحقيق انفراجة مع الفلسطينيين سيفتح لنا علاقات مع العالم العربي، كان هذا صحيحا لو حدث، وبدا كما لو أنه كان على وشك أن يحدث مع عملية أوسلو (اتفاق السلام مع منظمة التحرير) ولكن ما حدث هو أن رفض العرب، جنبا إلى جنب مع إرهاب الانتفاضة، كلفنا تقريبا 2000 شخص وشطب هذا الأمل”.

وتابع نتنياهو: “اليوم نحن نمضي إلى هناك (التطبيع) دون تدخل الفلسطينيين، وهو أقوى بكثير لأنه لا يعتمد على نزواتهم، الدول العربية تبحث عن روابط مع الأقوياء، نقاط القوة في الزراعة تعطينا قوة دبلوماسية”.

وبرر الزعيم الإسرائيلي هذا التطور، بحاجة “العالم العربي إلى التكنولوجيا والابتكار”، مشيرا إلى أن “هناك صلة متنامية ما بين الشركات الإسرائيلية والعالم العربي”.

ولم يكشف نتنياهو أسماء الدول التي كان يتحدث عنها، لكنه سبق أن زار نهاية أكتوبر/ تشرين أول الماضي، سلطنة عمان، فيما تتحدث صحف إسرائيلية عن وجود علاقات “سرية” مع عدة دول عربية.

الوسم


التعليقات مغلقة.
اعلان
صدر حديثاً
صدر مؤخرأ
+5
°
C
H: +
L: +
هيلسينجبورج
الأحد, 17 شباط
أنظر إلى التنبؤ لسبعة أيام
الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
+ + + + + +
+ + + -3° -3° -3°