أحدث الأخبار

تحذيرات جديدة: الإنسان الآلي قد يهاجم البشر ويقضي عليهم

+ = -


 رغم أن العديد من علماء التكنولوجيا سبق أن أطلقوا عشرات التحذيرات من الثورة التي يشهدها عالم “الروبوت” والطفرة التي بدأت منذ سنوات في مجال إنتاج وتطوير “الإنسان الآلي” لكن التحذيرات تتجدد بشكل يومي وينضم علماء جدد إلى قائمة الأشخاص الذين يبدون قلقهم من طفرة “الروبوت” كلما أنتج الخبراء إنساناً آلياً أكثر تطوراً.

وتعتمد ابتكارات الإنسان الآلي “الروبوت” على تكنولوجيا “الذكاء الاصطناعي” التي تُعرَّف على أنها “سلوك وخصائص معينة تتسم بها البرامج الكمبيوترية تجعلها تحاكي القدرات الذهنية البشرية وأنماط عملها، ومن أهم هذه الخاصيات القدرة على التعلم والاستنتاج ورد الفعل على أوضاع لم تُبرمج في الآلة” الأمر الذي يفتح الباب أمام توقعات تتعلق بردود فعل هذه الآلات وما إذا كان من الممكن أن تخرج عن سيطرة البشر أو تنتهي إلى ردود أفعال غير متوقعة أو غير مناسبة.

وفي أحدث صيحة من هذه التكنولوجيا حذر أكاديمي بارز من أن إدخال الروبوتات القاتلة المميزة بالتحكم الذاتي إلى ساحة المعركة يمكن أن يكون ذا عواقب مروعة للبشرية.

وكشف ريتشارد مويز، من جامعة “إكستر” البريطانية وهو عضو مؤسس في حملة وقف الهجمات القاتلة “CSKR” أن الاستخدام طويل الأمد للروبوتات القاتلة دون تحكم من البشر يمكن أن يؤدي إلى خسائر غير ضرورية في أرواح المدنيين والجنود.

وفي الوقت الحالي يمكن للأنظمة الروبوتية استخدام الذكاء الاصطناعي وتطوير آلات قاتلة، ولكن، يجب أن تكون تحت “إشراف بشري”.

وأدى عدم وجود تشريعات قائمة للتحكم في استخدام هذه الآلات الخطرة إلى ترك الخبراء قلقين بشأن مستقبل الحروب بين البشر.

وأوضح مويز في التحذيرات التي نقلتها جريدة “دايلي ميل” البريطانية أنه يجب أن يكون هناك قانون دولي جديد لضمان بقاء أنظمة الأسلحة تحت سيطرة البشر، ويتعلق هذا الأمر بحماية المدنيين وكرامة الإنسان.

ويقول الخبراء إنه بدون وجود معاهدة مناسبة يمكن استخدام هذه الآلات في ساحة المعركة خلال عام.

وقال الدكتور نويل شاركي، بروفيسور الذكاء الاصطناعي والروبوتات من جامعة “شيفيلد” البريطانية إن “معاهدة دولية تحظر استخدام الروبوتات القاتلة ذات التحكم المستقل، مهمة للغاية بالنسبة لنا”.

ويعتقد الأستاذ شاركي، وكثيرون غيره، أن العيب الرئيسي للروبوتات القاتلة، هو أن التكنولوجيا غير قادرة على اتخاذ قرارات شبيهة بتلك التي يتخذها الإنسان. وعندما يتعلق الأمر بالحياة والموت، يمكن أن يكون لذلك عواقب مدمرة.

ويجري تطوير التكنولوجيا الفتاكة في جميع أنحاء العالم ويتم استخدامها بشكل تدريجي في الحروب، حيث تتسابق الدول الكبرى وخاصة روسيا والولايات المتحدة على إنتاج “روبوت” أو آلات مبرمجة للقيام بالمهام الحربية بدلاً من البشر وذلك في محاولة للحفاظ على حياة الجنود في القوات المسلحة التابعة لهذه الدول. ومن بين هذه الآلات الطائرات بدون طيار “درونز” التي شهد استعمالها انتشاراً واسعاً في الآونة الأخيرة.

وفي وقت سابق من هذا العام مُنعت مبادرة عالمية لحظر استخدام آلات القتل ذاتية الاستخدام التي لا تتطلب رقابة بشرية على اختيار وإعدام الأشخاص.

وعلى الرغم من هذه التحذيرات فإن تقارير غربية تتحدث عن أن علماء في كوريا الجنوبية يعملون حالياً على تطوير “إنسان آلي” قادر على الاصطفاف وحده في طوابير عسكرية واتخاذ موقف الاستعداد للقتال، ويعمل بوحدة دماغ الكترونية واحدة، أي أنه قادر على اتخاذ القرار بمفرده والقيام بردات الفعل المناسبة دون الحاجة إلى التحكم به عن بُعد، وذلك تمهيداً لإنشاء جيوش ذكية تخوض المعارك نيابة عن الدول بدلاً من البشر.

وحسب علماء في معهد “أولسان” الوطني للعلوم والتكنولوجيا في كوريا الجنوبية فأن الرجل الآلي الذي يجري العمل على تطويره حالياً، وتجري البحوث بشأنه سيكون مصنوعاً من مواد خاصة وبمقدوره الاصطفاف في صفوف عسكرية مرصوصة بمجرد تعرضه لمجال الكتروني معين أو إشعاع ما.

ويقول العلماء الذين يعملون في كوريا الجنوبية وينتمون إلى عدة دول إنهم يستلهمون بحوثهم الحالية من التحركات الجماعية للنحل والنمل عندما يقومون بأعمال منظمة أو يتعرضون لأي خطر، وهو ما يريدون تطبيقه على الرجال الآليين الذين يقومون بتطويرهم، حيث يريد العلماء تكرار سلوك النمل على “روبوت” يعمل بواسطة الكمبيوتر، وصولاً إلى تشكيل جيش من “الروبوت” يمكن أن يخوض المعارك البرية ضد الجيوش النظامية البشرية.

وسبق أن حذر العديد من العلماء، ومن بينهم عالم الفيزياء البريطاني الأشهر في العالم والذي توفي مؤخراً ستيفن هوكينغ، من إنتاج “روبوت” يخرج عن سيطرة الإنسان ويقوم بتدميره بدلاً من خدمته. وحذر العلماء من الإفراط في تطوير “الإنسان الآلي” الذي يعتمد على تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي لأن من الممكن أن يأتي يوم يصنع فيه العلماء روبوتاً لا يستطيعون التحكم به ولا هزيمته.

الوسم


التعليقات مغلقة.
اعلان
صدر حديثاً
صدر مؤخرأ
+5
°
C
H: +
L: +
هيلسينجبورج
الأحد, 17 شباط
أنظر إلى التنبؤ لسبعة أيام
الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
+ + + + + +
+ + + -3° -3° -3°