أحدث الأخبار

هل يعلن اليوم وزير الحرب استقالته وانسحابه من الحكومة الاسرائيلية على خلفية التهدئة مع غزة؟

+ = -

دعا وزير الحرب الإسرائيلي افيغدور ليبرمان أعضاء الكتلة البرلمانية لحزب “يسرائيل بيتينو” الذي يتزعمه الى اجتماع طارئ اليوم.
وأضاف ليبرمان في دعوته لأعضاء كتلته البرلمانية انه سيدلي بتصريح هام للإعلام بعد ختام الجلسة المذكورة والمتوقع ان تعقد في الواحدة من ظهر اليوم الاربعاء.
ونقل موقع “وللا” عن وزير اسرائيلي ان ليبرمان سيعلن عن استقالته اليوم واستذكر الموقع، أنه قبيل الحرب العدوانية الأخيرة على قطاع غزة، في صيف العام 2014، عقد ليبرمان، الذي كان آنذاك وزير الخارجية في حكومة نتنياهو، مؤتمرا صحفيا مماثلا انتقد فيه سياسة الحكومة في غزة، وأعلن عن تفكيك الشراكة السياسية بين “يسرائيل بيتينو” وحزب الليكود.

فيما رفض المتحدثون باسم ليبرمان، الرد على سؤال للإذاعة الإسرائيلية الرسمية “كان” حول ما إذا كان سيقدم استقالته من منصبه على خلفية التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق مع الفصائل الفلسطينية في غزة بوساطة مصرية.
يشار الى ان هذا الإعلان يأتي على ضوء الخلافات التي ظهرت حول مسألة التهدئة مع الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة أمس والقرار الذي تمخضت عنه جلسة الحكومة الإسرائيلية أمس بقبول التهدئة.

ومن الجدير بالذكر، ان خلافات حادة داخل الائتلاف الحكومي بين حزب “يسرائيل بيتينو” بزعامة ليبرمان وبين حزب “البيت اليهودي” بزعامة نفتالي بينت حول طريقة التعامل مع “مسيرات العودة”. فبينما كان الوزير بينت يأخذ على الوزير ليبرمان بأنه لا يتعامل مع هذه المسيرات بالحزم الكافي، كان ليبرمان يصر على ان التصعيد يعني خوض حرب جديدة.

يذكر ان جلسة الحكومة الإسرائيلية أمس، لم تصوت على قرار التهدئة وانما تم اتخاذ القرار من قبل رئيس الحكومة ودعم غالبية الوزراء للموقف الذي اتفق عليه كافة رؤساء الاذرع الأمنية الذين حضروا الجلسة وقدموا تقاريرهم فكانت جميع هذه التقارير تدعو الى الموافقة على العرض المصري بقبول التهدئة ومنح حماس فرصة أخرى.

وكان كافة المسؤولين في الأجهزة الاستخباراتية الذين حضروا جلسة الحكومة امس التي استغرقت سبع ساعات متتالية، قد ادلوا بتقديراتهم بأن القبول بما يعرضه الوسيط المصري هو افضل الإمكانيات المتوفرة، وعليه تم إقرار هذا الموقف بدون تصويت، وقال رئيس الحكومة نتنياهو بعد ذلك انه تم اتخاذ القرار بالاجماع بدون تصويت.

وتقول وسائل اعلام عبرية ان ليبرمان اعتبر هذه الطريقة لاتخاذ القرار مناورة محكمة قام بها نتنياهو للالتفاف على معارضة بعض الوزراء، وهو ما اغضب ليبرمان الذي تبين لاحقا انه في موقف الأقلية في معارضة التهدئة بشكلها الحالي، فيما لم يبد حزب “البيت اليهودي” أي انتقاد او معارضة للتهدئة وهو الذي كان يصر على التعامل بيد حديدية مع احداث “مسيرات العودة”.

ويبقى السؤال هل سيعلن الوزير ليبرمان ظهر اليوم انسحاب حزبه من الائتلاف الحكومي أم انه سيقدم استقالته من منصبه وزيرا للحرب فقط؟

الوسم


التعليقات مغلقة.
اعلان
صدرحديثاً
صدر مؤخراً
+5
°
C
H: +
L: +
هيلسينجبورج
الأحد, 17 شباط
أنظر إلى التنبؤ لسبعة أيام
الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
+ + + + + +
+ + + -3° -3° -3°