أحدث الأخبار

وزير الدفاع الإسرائيلي يستقيل.. والسبب؟ نتنياهو

+ = -

TEL AVIV, ISRAEL - JULY 20: Israeli Defense Minister Moshe Ya'alon speaks during a joint news conference with U.S. Defense Secretary Ash Carter at Israel's Defense Force headquartersJuly 20, 2015 in Tel Aviv, Israel. Carter was warmly welcomed Ya'alon Monday on the first Cabinet-level U.S. visit to the Jewish state since the Iran nuclear deal was announced. (Photo by Carolyn Kaster - Pool/Getty Images)

استقال وزير الدفاع الإسرائيلي، موشيه يعلون، صباح الجمعة، في خضم الاضطرابات السياسية بالحكومة الإسرائيلية والتعديلات التي كان من شأنها أن تستبدله.

إذ أصدر تصريحا على صفحاته بمواقع التواصل الاجتماعي، قال فيه: “أبلغت رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، صباح الجمعة، أنه بعد تصرفاته في آخر التطورات، وفي ظل عدم وجود الثقة به، أستقيل من الحكومة والكنيست وسآخذ إجازة من الحياة السياسية.”

ويُشار إلى أن يعلون كان في خضم خلاف مطول مع رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، حول قيم الجيش الإسرائيلي.

وسيصبح زعيم حزب “إسرائيل بيتنا” اليميني، أفيغدور ليبرمان، وزير الدفاع الجديد، ليحل محل يعلون. وليبرمان هو أحد أكثر الشخصيات المثيرة للجدل في السياسة الإسرائيلية، إذ أعرب عن بعض الآراء المتشددة والمتطرفة في الماضي، إذ قال في 2001، إنه سيقصف سد أسوان في مصر في حالة نشوب حرب بين إسرائيل ومصر.

ومن المقرر أن يحل محل يعلون في الكنيست، الناشط اليميني وعضو حزب “الليكود،” يهودا غليك، ودعا غليك اليهود للصلاة في المسجد الأقصى بالقدس والذي يُعرف لدى اليهود باسم “جبل الهيكل”، وحاليا، يُسمح للمسلمين فقط بالصلاة في المسجد الأقصى.

وعكس محللون عسكريون في الصحف الإسرائيلية، الصادرة اليوم الجمعة، الأجواء في هيئة الأركان العامة للجيش الإسرائيلي إزاء نية رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، تعيين رئيس حزب ‘يسرائيل بيتينو’، أفيغدور ليبرمان، وزيرا للأمن بعد الإطاحة بموشيه يعالون. وحاولوا رصد تبعات تعيين كهذا على الجيش ورؤيته الأمنية – العسكرية.

ويتبين من مقالي المحللين العسكريين في صحيفتي ‘يديعوت أحرونوت’، أليكس فيشمان، و’هآرتس’، عاموس هرئيل، أن الخطر الأكبر من تعيين ليبرمان وزيرا للأمن سيكون على الفلسطينيين، وليس واضحا كيف ستواجه قيادة الجيش ليبرمان في هذه الناحية. وفي هذا السياق، أشار المحللان إلى علاقات ليبرمان المتينة مع المنشق عن حركة فتح محمد دحلان.

ويعتبر المحللان أن يعالون وقيادة الجيش كانوا حذرين في التعامل مع حركة حماس في قطاع غزة ومع الهبة الشعبية الحالية في الضفة الغربية، وأصدروا تعليمات للجنود الإسرائيليين بعدم استسهال الضغط على الزناد وتوخي الحذر في عمليات القصف في القطاع بعد إطلاق صواريخ.

الوسم


أترك تعليق
استطلاع

هل تتم التهدئة ما بين اسرائيل وحركة حماس؟

View Results

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
اعلان
صدر حديثاً