أحدث الأخبار

يتواصل البازار والصفقة تحتضر! / عبد اللطيف مهنا

+ = -

يتواصل البازار والصفقة تحتضر!

عبد اللطيف مهنا

عبد اللطيف مهنا

باتت المؤشرات، والتي تدعمها التسريبات التي تجد طريقها هذه الآونة إلى صفحات الصحف الاحتلالية وبعض الغربية، تدل على أن فقاعة “صفقة القرن في سبيلها للانطفاء وفي طور الاحتضار، لكن أطرافها يتلكأون في إخراجها من غموض الذي رافقها إلى غرفة العناية الفائقة حتى لا يكرهون على المسارعة إلى لحظة دفنها.

للمفارقة، هناك بعض من طرفين نقيضين، ومن كلا التوجُّهين، معارضيها في الساحة الفلسطينية ومتعهّديها والمروّجين لها من خارجها، لا زالا يلتقيان دونما قصد في عملية الترويج للمحتضرة، ذلك بتصويرها، وكلٍ من موقعه، قدراً لا راد له.

الأول، وعن حسن نية مردّه تشكك مبرر ومشروع يستند لتاريخ تآمري طويل لمتعهدي الصفقة لا تنضب تمظهراته المتواصلة لتصفية القضية الفلسطينية، لاسيما في مثل هذه المرحلة التي هي الأنسب لهم في ضوء تفاقم تردي الحالة العربية.

والثاني، وهو من اطراف جبهة الصفقة، والمحتلون منهم تحديداً، لتطويل أمد إيهامية بقائها على الأقل، باعتبارها حلقة من حلقات كسب الوقت لتصفية هذه القضية عملياً عبر وقائع التهويد المتسارع على الأرض، ولكونها، أي الصفقة، قد وفَّرت طاقةً تطبيعيةً وانفتحت مع بعض الأنظمة العربية يحرصون عليها ويأملون استمراراً واضطراداً في اتساعها، وإن أوحوا بأن لا ثمة ما يبدو أنه المقلق من أنها قد تسد حتى ولو شيعت لمثواها الأخير.

تصفوية الصفقة الفاقعة رغم الحرص على لفها بالغموض، حققت اجماعاً فلسطينياً لم يكن واردا في الساحة الوطنية قبل تكشُّف مراميها. إذ اتفق طرفاها النقيضان، المقاوم والمساوم، وكلٍ من منطلقه، على رفضها. فإذا كان الشعب الفلسطيني، وعلى مدى الصراع، قد قدَّم كل ما قدَّم من تضحيات صونا لقضيته، وغالبيته المطلقة ترى دائماً أن المقاومة هي سبيله الأوحد لتحرير وطنه التاريخي والعودة إليه، أو ما يوضع دائماً على رأس قائمة ما يعبر عنه عادةً في الأدبيات الفلسطينية بالثوابت الوطنية والقومية، فإنه من الطبيعي أن يأتي رفض قوى المقاومة لها منذ البدء والدعوة لمقاومتها واسقاطها.

كما أن الجانب الأوسلوي، والذي قفز طارحوها عنه وتجاوزه، ورغم كل ما لُفّت به من غموض، لم يكن بحاجة لاكتشاف المكتشف عندما شعر بأنها قد وجّهت ضربتها القاضية لكافة أوهامه التسووية، منهيةً عملياً اتفاقية أوسلو، وغير مبقية منها سوى دورهم الوظيفي المراد في خدمة أمن المحتلين، وتوفير احتلالاً مريحاً لهم بإعفائهم من تبعاته الإدارية، أو القيام بدور البلديات في نثار معازل التجمّعات السكانية الفلسطينية المنقطعة التواصل والمحاصرة بالمستعمرات…تمهيد الإدارة الأميركية العملي لفرض صفقتها، والمتمثل في الاعتراف بالقدس عاصمةً لمحتليها، ونقل سفارتها إليها، وإسباغ “الشرعية الأميركية” على حركة تهويد الضفة، كان الشعرة التي قصمت ظهر الصفقة كاشفةً عن استهدافاتها ومآلاتها فاستدعت فشلها.

بعد اجماع الرفض الفلسطيني الحاسم للصفقة التصفوية، ضاعت الدرقة التي يختبىء خلفها التسوويون العرب ويستخدمونها عادةً للتحلل من مسؤولياتهم القومية اتجاه ما يفترض أنها قضية الأمة العربية المركزية في فلسطين. هذا يعني أنهم لم يعودوا يستطيعون القول “لسنا فلسطينيين أكثر من الفلسطينيين”! فشلت ضغوطهم على هؤلاء بطرفيهما لقبولها، فانعدم توفّر الغطاء الفلسطيني المبتغى، وبالتالي لم تعد لديهم الجرأة على الاستمرار في صفقة مشينة ليس بإمكانهم تبرير تواطؤهم في تمريرها أمام الشارع العربي، هذا الذي تعيش القضية الفلسطينية عميقاً في وجدانه ولا تبارحه، رغم بادي مظاهر خموده الراهن، وانشغاله بلعق جراحه في أسوأ مرحلة استنزافية تآمرية تطحن فيها المشاكل ودواهي الفتن كامل خارطة الوطن العربي الكبير مشارق ومغارب.

لكن، وإذا هذا هو حال الصفقة وهذه هي مآلاتها، فإن التصفية كحراك دائم واستهداف مستمر واتته الفرصة لاستغلال راهن الأمة وانتهاز كارثيته للإجهاز على القضية الفلسطينية، لم ولن يتوقف. بل سيستمر ويتمظهر في تلاوين صفقاوية مستجدة تطرح ولا تختلف جوهراً عن المحتضرة، بل ستبني على حصادها التطبيعي وتوظّفه…أمر اليوم هو بقاء البازار مفتوحاً.

لذا، بدأنا نسمع هسيس ما تدعى “المبادرة العربية للسلام” بعد تلاشٍ، وكانوا في جلبة الترامبوية الداهمة قد نسوها. والآن، إذ تذكّروها يتناسون أن المحتلين قد رفضوها ووئدوها في مهدها قبل ستة عشر عاماً، وجاء قرار ترامب بإهداء القدس لنتنياهو ونقله سفارة بلاده إليها، وقانون “يهودية الدولة”، الذي أقره الكينيست قبل أقل من أسبوعين، ليهيلا التراب عليها وعلى أوسلو معها، وصولاً إلى صفقته، وسائر شتى مسميات بائس تجليات أحبولة “المسيرة السلمية” الإنهزامية ذات الصلة.

…والآن، ومن بوابة العذابات الغزيّة المريعة بدأ حديث مساعي “المصالحة” التكاذبية الفلسطينية الفلسطينية، والتي يسهل، بالنظر لكونها تدور في فلك وساطات ذات متطوعي وساطات الصفقة إياها، وبمباركة ودعم من كافة أطرافها، توقع كونها، وفي أفضل حالاتها، لن تكون بغير سحب للواقع الأمني التنسيقي القائم في الضفة على القطاع عبر “التمكين الكامل”، وانتزاع هدنة طويلة الأمد من شأنها أن تنزع عن المقاومة دسمها النضالي توطئةً لإسقاط بندقيتها لاحقاً…بغير هذا لن تقبل رام الله مصالحةً ودونه لا يتوسط المتوسطون من أجله.

الوسم


التعليقات مغلقة.
استطلاع

هل تتم التهدئة ما بين اسرائيل وحركة حماس؟

View Results

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
اعلان
صدر حديثاً