أحدث الأخبار

في ذكرى النكبة: موريس ولاؤور كشفا مستور بعض المجازر الإسرائيلية / سليمان الشّيخ

+ = -

سليمان الشّيخ30

أثناء إعدادي لمادة كتاب «المجازر الإسرائيلية في القرن العشرين» الذي صدر في العام 2001 في بيروت، لفت انتباهي أن باحثين إسرائيليين، وثقا لمجازر فظيعة ارتكبها الجيش الإسرائيلي في مناطق فلسطينية مختلفة، وكان يمكن أن تبقى من الأسرار المحجوبة في كتاب النكبة، الذي سطرته القوات الصهيونية بحق الشعب الفلسطيني. والباحثان هما بني موريس ويتسحاق لاؤور، حيث استندا في أغلب ما كتبا عن المجازر، إلى شهادات حية، تعود إلى مصدرين مهمين:

أولا شهادات أدلى بها ضباط وجنود إسرائيليون إلى جهات إعلامية محلية أو عالمية، وتم توثيق هذه الشهادات، إما مباشرة أو بعد حين. وثانيا شهادات حية باح بها بعض الأشخاص الذين نجوا من المجازر، وتم توثيق شهاداتهم حين ارتكاب المجازر أو بعد ذلك أيضا.
وإذا كان (بني موريس) المؤرخ البارز في موجة «المؤرخين الجدد» الإسرائيليين، قد برر وتراجع لاحقا عن رفض إداناته للارتكابات الجرمية الإسرائيلية، وذلك بحسب ما ذكر زميله (لاؤور) نفسه في مقال له بتاريخ 28/4/2016 في صحيفة (هآرتس)، بفعل أن «التطهير العرقي ضد الفلسطينيين الذي ارتكبته القوات الصهيونية في مجازر عدة، كان سببه خطر وجودي محدق، أو ان ظروف الحرب اقتضت ارتكاب المجازر». وهذا ما تثبته الأحداث والمعطيات.

وذكر (لاؤور) في مقاله المشار إليه، جريمة القتل التي ارتكبها الجندي اليؤور أزاريا بحق الشاب الفلسطيني عبد الفتاح الشريف، التي وقعت مؤخرا في تل الرميدة في مدينة الخليل، وقال «إن اغتيال عبد الفتاح الشريف في الخليل هو استمرار مباشر لما ارتكبته الصهيونية منذ العام 1948».

ومن المفاجآت غير المتوقعة، أن نائب رئيس أركان الجيش الإسرائيلي الجنرال يائير جولان، ذكر في ذكرى المحرقة النازية ليهود كثر أثناء الحرب العالمية الثانية «أن إسرائيل ترتكب فظائع بحق الفلسطينيين مثيرة للقلق، وتذكر بما اقترفه النازيون، داعيا الإسرائيليين لحساب النفس».

مع ذلك فإن ما وثقه (بني موريس) في بحوث عديدة له، بقيت من أفضل ما وثقت له الأقلام، عن بعض المجازر التي ارتكبتها القوات الصهيونية في فلسطين، من ذلك ما كتبه عن مجزرة الدوايمة التي لولا كتابته عنها، وكتابة (يتسحاق لاؤور) نفسه عن تلك المجزرة، فإنها كان يمكن أن تبقى في طيات أسرار ارتكابات الجيش الإسرائيلي في التطهير العرقي ضد الفلسطينيين.

تقع قرية الدوايمة إلى الجنوب الشرقي من مدينة الخليل، وكان عدد سكانها في العام 1945 نحو 3710 أشخاص، وقد جاء عن المجزرة التي ارتكبت في القرية، بحسب ما تم نشره في كتاب «كي لا ننسى» للدكتور وليد الخالدي، نقلا عن المؤرخ الإسرائيلي (بني موريس) «أن المجزرة التي وقعت في 29 و 30 تشرين الأول/أكتوبر 1948، خلال عملية (يوآف) التي نفذها الجيش الإسرائيلي، أدت إلى نزوح سكاني كثيف عن المنطقة، وهو ينقل على لسان أحد الذين شاركوا في الهجوم على القرية، أن نحو 80 ـ 100 شخص بينهم نساء وأولاد، قتلوا جراء موجة الغزوة الأولى». ووصف المجزرة مختار القرية سابقا في مقابلة أجرتها معه صحيفة «حداشوت» اليومية الإسرائيلية في عام 1984، استعاد فيها ذكرياته، فقال: أطلق الإسرائيليون النار على كل من شاهدوه في المنازل وأردوه، وقتلوا الناس في الشوارع أيضا، وفجروا بيتي على مرأى من شهود عيان.

أضاف: في الساعة العاشرة والدقيقة الثلاثين تقريبا، مرت دبابتان أمام مسجد الدراويش، وكان فيه نحو 75 رجلا مسنا، جاءوا باكرا لتأدية صلاة الجمعة، فقتلوا جميعا. وذكر المختار أيضا أنه كان ثمة نحو خمس وثلاثين عائلة تختبئ في الكهوف خارج الدوايمة، وكان بعضهم فر من قرية القبية التي احتلت سابقا، فلما اكتشفت القوات الإسرائيلية وجود هذه العائلات، أمرتها بالخروج والاصطفاف، ثم البدء بالسير، وما أن بدأت السير حتى أطلقت نيران الرشاشات عليها من جهتين (قدر مختار القرية أن عدد الضحايا المدنيين 580 ضحية). أما (يتسحاق لاؤور) فقد علق بأسلوبه الساخر على ارتكاب مجزرة الدوايمة، فذكر «لم تكتشف شيئا جديدا، يقول هؤلاء لمن كشف فجأة عن المجزرة الآثمة في الدوايمة مثلا، أن الجميع كانوا يعرفون أن جنود موشي دايان فعلوا ذلك».

«وكشف الجندي الإسرائيلي شايلون لصحيفة «دافار» تفاصيل تلك المذبحة، في حديثه إليها بتاريخ 6 أيلول/سبتمبر 1974، كما جاء في كتاب «القضية الفلسطينية في أربعين عاما»، وكان شايلون هذا أحد العناصر المشاركة فيها، وقد روى أن وحدة الكوماندوز رقم 89 داهمت سكان القرية في المسجد الذي احتموا فيه، وقتلوا بلا رحمة مائة وخمسين شخصا، بينهم شيوخ وأطفال ونساء. ودب الذعر بين الناس وهرع بعضهم إلى الكهوف والمغاور المجاورة طلبا للنجاة، فواصل الجنود البحث عن الأهالي، وتمكنوا من قتل 30 عائلة.
وذكر هذا الجندي أن الجنود قتلوا الاطفال بتحطيم رؤوسهم بالعصي، فكان مخ الطفل ينتشر فيموت للتو، واعترف الجندي بأنه لم يكن هناك بيت خال من الجثث. وبعد الانتهاء من عمليات القتل، اقتاد الجنود النساء والأطفال والرجال الذين بقوا على قيد الحياة إلى بيت كبير، حيث حجزوا بلا طعام أو ماء حتى المساء، ثم جرى نسف البيت على من فيه».

كما وذكر الدكتور نور الدين مصالحة في كتابه «طرد الفلسطينيين ـ مفهوم الترانسفير في الفكر والتخطيط الصهيونيين ـ » من هذه المجازر واحدة ليست معروفة، مثل مجزرة دير ياسين، لكنها لا تقل عنها وحشية، حدثت في قرية الدوايمة غير المسلحة، والواقعة في جنوب شرقي الخليل في 29 ـ 30 تشرين الأول/اكتوبر 1948، وقد نفذت المجزرة على يد الكتيبة 89 في الجيش الإسرائيلي ـ قادها موشي دايان ـ وذلك بعد سقوط القرية من دون قتال».

ويمكن الإشارة إلى أن مجزرة الدوايمة، حيث تقع القرية في الجنوب الشرقي من مدينة الخليل، وكان على رأس القوات التي ارتكبت المجزرة موشي دايان، أحد أبرز قادة الجيش الإسرائيلي.

ومجزرة الدوايمة تتوافق مع مجازر أخرى ارتكبت في نفس الليلة في 29 ـ 30 اكتوبر/تشرين الأول من العام 1948 في الشمال الفلسطيني أيضا، من ضمن خطة «حيرام» التي ارتكبت فيها القوات الإسرائيلية عدة مجازر في فلسطين، من بينها سعسع والصفصاف وعيلبون والجش وغيرها، كما وارتكب الجنود الصهاينة مجازر أخرى في لبنان كمجزرة حولا وصلحة وغيرهما، واحتلوا عشرات القرى اللبنانية أيضا.

كل هذا يؤكد بأن سياسة المجازر والمحارق الصهيونية، كانت من الأهداف الأساسية للاحتلال الإسرائيلي، وطرد السكان من أراضيهم وبيوتهم. أما أضاليل وأكاذيب طهارة السلاح الإسرائيلي التي روج ويروج لها الإعلام، فهي من نوع الخرافات والأساطير التي كشفتها وتكشفها الوقائع والحقائق، والمعطيات التي لم تعد تخفى، رغم المحاولات الدؤوبة للتغطية على تلك الجرائم.

الوسم


أترك تعليق

يجب عليك الدخول لترك تعليق.

اعلان
صدرحديثاً
صدر مؤخراً
+5
°
C
H: +
L: +
هيلسينجبورج
الأحد, 17 شباط
أنظر إلى التنبؤ لسبعة أيام
الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
+ + + + + +
+ + + -3° -3° -3°