بعد تهديد نصر الله: جهود أمريكيّة-إسرائيليّة لحلّ الـ”نزاع النفطيّ” مع لبنان

أضيف بتاريخ: 03 - 07 - 2018 | أضيف بواسطة: admin | أضيف في: اخبار وتقارير

بعد تهديد نصر الله: جهود أمريكيّة-إسرائيليّة لحلّ الـ”نزاع النفطيّ”

ما زالت قضية النزاع النفطيّ بين كيان الاحتلال لإسرائيليّ وبين الدولة اللبنانيّة عالقًا، ولم تُجْدِ الـ”وساطة” الأمريكيّة في حلّ هذا الخلاف، وفي هذا السياق، قال وزير الطاقة الإسرائيليّ يوفال شتاينتس إنّه بحث مع مسؤولين أمريكيين كبار في البيت الأبيض ما أسماه بالنزاع النفطيّ بين لبنان وإسرائيل، وملّف الطاقة في قطاع غزة.

وأشار شتاينتس إلى أنّ الاجتماع الذي انعقد في البيت الأبيض شارك فيه كبير مستشاري الرئيس الأميركي جاريد كوشنر والمبعوث الخاص للمفاوضات الدولية جيسون غرينبلات والسفيرة الأميركية في لبنان اليزابيث ريتشارد، وانضم إليهم السفير الإسرائيليّ في الولايات المتحدة رون ديرمر.

وقال شتاينتس في تغريدة عبر حسابه في “تويتر”: تمّ خلال الاجتماع مناقشة موضوع النزاع البحريّ بين إسرائيل ولبنان. وأضاف: كما تمّ بحث شروط تطوير حقل غاز (مارين غزة) قبالة سواحل غزة، وحلول لتخفيف الأزمة الإنسانية في غزة، بما في ذلك إمدادات الكهرباء والمياه، على حدّ تعبيره.

وتجدر الإشارة إلى أنّ الولايات المتحدة الأمريكيّة تسعى إلى لعب دور وساطة بين لبنان وكيان الاحتلال الإسرائيليّ، ومحاولة ترسيم “الحدود البحرية” التي أدّى رسمها سابقًا إلى احتلال إسرائيل مساحة نحو 860 كلم مربع من المنطقة الاقتصادية اللبنانية. ويُشار في هذا السياق إلى أنّ كوشنر يتواصل مع رئيس الحكومة اللبنانيّة، سعد الحريري لهذه الغاية.

وكان الوزير الإسرائيليّ اقترح استخدام أحد الموانئ في قبرص الرومية، لصالح نقل البضائع إلى غزة. وقال وزير الطاقة شتاينيتس في مقابلة هيئة البث الإسرائيلية، (كان)، إنّه يقترح استخدام احد الموانئ في قبرص لصالح قطاع غزة على أنْ تفحص إسرائيل البضائع فيه قبل نقلها إلى القطاع، ولم يتضح على الفور ما إذا كانت الحكومة الإسرائيليّة قد بحثت هذا الاقتراح.

وزعم مصدر إسرائيليّ، وُصف بأنّه رفيع المُستوى، في حديث للإذاعة العبريّة شبه الرسميّة (كان)، أنّ هناك استعداد من جانب لبنان للوصول إلى حلٍّ وسط في النزاع حول الحدود البحريّة بين لبنان والدولة العبريّة، على حدّ تعبيره.

وتابعت الإذاعة العبريّة قائلةً ، نقلاً عن المصدر عينه، إنّه في أعقاب الانتخابات البرلمانيّة في الدولة الجارة، أيْ لبنان، لاحظوا في إسرائيل حصول تغيير في الفترة الأخيرة في الجانب اللبناني، الأمر الذي قد يؤدي إلى تقدّمٍ هامٍ في المسألة، وفي المقابل، أكّد المصدر على أنّ القضية لم يتم البت فيها بعد، حسب قوله.

وكان الأمين العّام لحزب الله السيّد حسن نصر الله، هدّدّ في شباط (فبراير) الماضي باستهداف مصافي النفط البحريّة الإسرائيليّة خلال ساعات إذا طلبت السلطاتُ اللبنانية ذلك. ودعا السيد نصر الله المسؤولين اللبنانيين إلى إبلاغ واشنطن ضرورة القبول بمطالب لبنان لردّ حزب الله عن إسرائيل، وأضاف نصر الله أنّ الورقة الوحيدة في يد لبنان في معركة النفط والغاز هي المقاومة، بحسب تعبيره.


الوان عربية تأسست في 2009