أحدث الأخبار

استهداف القوميين التقدميين تجارة رائجة بتونس/ بقلم الناصر خشيني

+ = -

 

بقلم الناصر خشيني 

في تونس والوطن العربي لايوجد الا طريقان للعمل السياسي اما العمالة برائحة البترودولار والرجعية العربية بيمينها الملتحي والمتاجر بالدين او الحليق والمتاجر بالحداثة والعلمانية وبعض وليس كل اليسار الانتهازي الذي نعرف جيدا بالاسم والصفة والتاريخ خياناتهم للامة والعروبة والاسلام في العديد من المواقف

التي كانت مخزية لهم واما الوطنية الصحيحة المنبثقة من الفكر القومي التقدمي باطروحاته وشعاراته المعلومة للجميع بحيث يظهر هذا الفكر وطنيته واصالته وعدم تفريطه في الثوابت المبدئية وفي كل القضايا والاطروحات والجميع يعلم جيدا ان المستقبل في الوطن العربي لن يكون الا لهذا الخيار الوطني الاصيل واما بقية الاطروحات فبقاؤها في الساحة ليس الا بحبل من المال السياسي الفاسد وحملات اعلامية ماجورة بحيث ان رائحة الخيانة والرجعية تفوح منها الى حد بعيد وبناء عليه فان هذه القوى الرجعية تشن حملة شعواء على القوميين التقدميين وتغتالهم اما عمليا كما حصل مع الشهيد محمد البراهمي او تشن عليهم حملة اعلامية في منتهى الوضاعة للتشويه بالكذب والتزوير وتلفيق التهم بدون وجه حق حتى تحافظ هذه القوى الرجعية على كراسيها وامتيازاتها علما انها لن تقدم الحلول المثلى قطريا وقوميا لهذه الامة ونعلم من مخازيهم ورجعيتهم وتعالملهم مع اعداء الامة الشيئ الكثير ما لا يستطيعون اخفاءه وبالتالي فانهم مفضوحون علنا وعوراتهم مكشوفة ولا يقدون على سترها ولو تجملوا بكل ادوات التضليل والكذب والخداع لاننا بكل بساطة نعيش عالما معولما اعلاميا والوقائع تبث في لمح البصر بالصوت والصورة.

وناتي الى ما يحصل اخيرا في تونس من استهداف للقوميين ونبدا باخينا بوعلي المباركي الامين العام المساعد للاتحاد العام التونسي للشغل وبصفته هذه تدخل في قفصة لانهاء مشكلة تعطل انتاج الفوسفاط حيث ان الحكومة وبعض الجهات النافذة والمستفيدة من بقاء الوضع على ما هو عليه لا تريد انهاء الاشكال ولا تريد لجهة قفصة اي تنمية ويجب ان تبقى تعاني الامرين ولا تستفيد ولو بنسبة من عائدات خيراتها وبالتالي لم تنجح وساطته لهذا السبب واراد البعض من قوى الردة ارباكا لتدخله باعتباره قوميا تقدميا فكشفوا النقاب عن عقد بيع قطعة ارض لفائدة ابنه اشتراها كبقية التونسيين بجزء ماله والبقية بقرض من بنك في نطاق الشفافية والوضوح علما وان بوعلي المباركي مهندس بترول وابنه كذلك مهندس ويعمل منذ سنوات فكيف لا يتمكن ابنه والحالة هذه من الشراء بتلك الصيغة وانما الايادي العابثة تبحث عن ثغرة لكن مسعاها سقط في الماء .

وفي التعليم الثانوي يتحمل الاسعد اليعقوبي القومي التقدمي مسؤولية الكتابة العامة لجامعة التعليم الثانوي اكبر كتلة بشرية في الاتحاد من حيث العدد والمضمون النضالي وحيث ان هذا القطاع لم يقع تدجينه لاملاءات صندوق النهب الدولي واملاءات الدول الاستعمارية بتفكيك منظومة التعليم العمومي وتهميشه لفائدة القطاع الخاص فكان لابد من محاولة ضربه من خلال القائمين عليه من الاخوة القوميين في الجامعة العامة وعلى راسهم الاسعد اليعقوبي فمرة يتهمونه بالعيش في قصر بالمرسى ومرة يتهمونه بانه لا ابناء له لذلك يريد تدمير التعليم ومرة يتهمونه بالانتماء للتجمع الدستوري ويفبركون له بطاقات انخراط كما يعملون على تشويهه ومجموعته عبر وسائل الاعلام باثارة الاولياء والتلاميذ لكن كل هذه الاساليب تحصن ضدها التونسيون واصبحوا لا يصدقونها وتبين من خلال الوقائع وخاصة فضائح الخدمات المدرسية وحالة المؤسسات التربوية وصولا الى تعمد حرقها وبشكل يومي وعجز الوزارة عن التدارك لان المسار السياسي في الاتجاه الخاطئ واللاوطني.

وبالنسبة للمحاماة وحيث ان الانتخابات لهيئة جديدة لهذا القطاع على الابواب وبعد فشل العميد الحالي لارتباطه سياسيا باليمين الديني الفاشل على جميع الاصعدة وطنيا وقوميا ودوليا وخاصة بعد تنكيله بالعديد من المحامين واحالتهم على مجلس التاديب وسوء التصرف في العمادة وحيث ان الجهات النافذة تعلم جيدا من سيصعد في الانتخابات القادمة فكان لا بد من تشويه العميد البشير الصيد واختراع تهمة فساد مالي لامسؤولية له فيها وانما تسببت فيها الكاتبة العامة للعمادة عندما كان عميدا وهي معروفة بالاسم والصفة والتاريخ المخزي وبالتالي فان محاولة تشويه العميد البشير الصيد في الحقيقة محاولة لطمس هذا التيار الذي بدا نجمه يسطع في تونس بدليل النجاحات التي حققها على الصعيد الفكري والسياسي والظهور الاعلامي المميز لقياداته سواء في الاعلام الداخلي او الخارجي فكان لكل هذه الاسباب دور في العمل على تشويه العميد المعروف بنظزافة يده ونضاليته وصدقيته وتاريخه الناصع الذي لا يختلف فيه اثنان .

وبناء على هذا فان هذه القوى يكفيها ما هي فيه من الرجعية والفشل واللاخلاقية في التعامل وان القوميين لن تهزهم هذه الاراجيف والحملات الممنهجة لاننا نعرف حقيقتنا وحجمنا ودونا في التاريخ والمستقبل بشكل جييد.

الوسم


التعليقات مغلقة.
استطلاع

هل تتم التهدئة ما بين اسرائيل وحركة حماس؟

View Results

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
اعلان
صدر حديثاً