«استعارات جسدية».. بين القصيدة النثرية وشعر التفعيلة/آمال سليمان

أضيف بتاريخ: 05 - 02 - 2018 | أضيف بواسطة: admin | أضيف في: الوان ثقافية

آمال سليمان

صدر للشاعر الفلسطيني نمر سعدي ديوان «استعارات جسدية»، عن دار العماد للنشر والتوزيع ومركز عماد قطري للإبداع والتنمية الثقافية في مصر.

ويحتوي الديوان على 7 أبواب شعرية، بدءا بالقصيدة النثرية الطويلة (ثعلب ينام في حدائق السرياليين)، وانتهاء بمطولة من شعر التفعيلة بعنوان (استعارات جسدية)، وفيها تمتزج سيرة الحب والجسد ضمن وشائج وصور تجسد استعارات هذا الحضور، وتشكل في تخوم اللغة قدرة القصيدة على إعادة تجسير الهوة بين «أنا» الشاعر وتلك الصور التي طالما أعادت أحد أهم التيمات الأثيرية للشعر.

ويواصل الشاعر كتـب استعاراته الجسدية الشعرية، والتي يخصصها لسفر إبداعي في عوالم المرأة واستعارات حضورها، سواء في بعدها «الميتولوجي» أو اللساني، أو في تلك الدلالات الثاوية بين ثنايا الكتابة وبعدها الصوفي، هي استعارات تنفتح على صدى الصور وعلى غنى اللغة الشعرية وهي تحاول كتابة بعضا من تفاصيل هذا الحضور ضمن قصائد خصصت موضوعها للاحتفاء بالمرأة.

وفي باب (مجازات وردة الحيرة) نفس شعري تفعيلي، تدويري عذب وأنيق، وبحث مضني على ألق العبارة التي تلامس قلق الذات وحيرتها من هذا العدم الذي يحيط بها من كل النواحي، قصائد مجازات، هي أقرب لورود من مشتل حيرة الشاعر وقلقه وأيضا محاولة للاقتراب أكثر من راهن الشعر الفلسطيني اليوم لدى جيل جديد اختار أن يعبر عن أسئلته الخاصة من أَثناء قصيدة مختلفة هي أقرب لليوميات الشعرية، يوميات وتفاصيل يراها الشاعر بعين شعرية نافذة إلى دواخل وتفاصيل الأشياء ومجازاتها، ومعه نقترب من أحد أقرب موضوعات الشعر أثيرية، إذ مع هذا اليومي وتفاصيل تنكشف الذات عبرها وتكتب دواخلها، يظهر صوت الشاعر متحللا كي يشكل بلغة شعرية سير الأمكنة وقلق الذات وانعراجات الأزمنة، وبعض من فوضى الحياة، التي يقَدَّمَ الشاعر إلى أعادة ترتيبها، وفي باب (اشتهاءات قلب فاشل) يعود الشاعر إلى الأثر كي يرصد بعض شجنه وولعه وتفاصيله، ليشكل منه لحظته الآنية المثخنة بجراحه ويصبغ عليها الكثير من أحاسيسه وولعه، تفاصيل تعيد لأثر المرأة وحضورها المجازي في حلول شعري مع صوت الذات التي تكتب وتخط اشتهاءاتها ولو من لحظة وجع الانكسار كي تعيد استشراف بعضا من أمل.

وفي باب آخر من أبواب الديوان حمل عنوان (العصافير رزق المحب) يكتب الشاعر متحررا من الأغلال والقيود، تاركا للغته الشعرية رحابة المعنى وتوليد الدلالات، كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ الطيور المغردة التي تحلق بعيدا في سماء بدون حدود، تنبهنا عصافير الشاعر ورؤاه إلى هذا المدى المفتوح على أقاصي رحبة، إذ صوت الشاعر وهو يقدم توصيفا بليغا للشعر وعوالمه، فاتحا لنفسه شرفات لا محدودة معرفا قلقه وشجونه صَوَّبَ عالم متغير.


الوان عربية تأسست في 2009