Home » 2017 » يوليو » 06

رؤية الآخر .. كإنسان!/ صبحي غندور

رؤية الآخر .. كإنسان!/ صبحي غندور

لا يمكن فهم الإنسان (الفرد أو الجماعة) بمعزل عن زمانه ومكانه. فالحياة هي دائماً تفاعل لحظة زمنية مع موقع مكاني وظروف محيطة تؤثّر سلباً أو إيجاباً على من هم – وما هو موجود – في هذه اللحظة وهذا المكان.

إشكالية الخطاب بين الموروث والوافد والمبكتر/ د زهير الخويلدي

إشكالية الخطاب بين الموروث والوافد والمبكتر/ د زهير الخويلدي

د زهير الخويلدي ” هذا المطلب لتغيير الوعي يبلغ تأويل الواقع بطريقة أخرى ، أي إدراكه بواسطة تأويل آخر. لذلك يتحرك التأويل دائما بين تأويلات أخرى…(انه) عملية تحدث داخل التمثيل ولذلك فإنها تبقى “1[1]

“صفقة رحافيا” محطة على درب الآلام

“صفقة رحافيا” محطة على درب الآلام

جواد بولس ما أشبه يومك يا قدس بأمسك. كنت في الشرق العروسة، أهلوك الغفاة، وضفائرك سلالم شوق للسماء. أجراس كنائسك مغازل ندافة للفرح. أبوابك ذاكرة  للتاريخ، والمآذن أعمدة من نار ونور. أمسك غدك، والأخبار تأتينا من عند من لم نزود!